اشتياق قبل الأوان

أبحث عنكِ في أوراقي القديمة، أبعثر أشيائي الرثّة على أرضية المنزل… أريد أن اخطّ لها تاريخاً جديداً تكونين فيه موجودة.

أفتح دفاتر  ذكريات كنتِ غائبة عنها، وفجأة أريد أن أرسمك على كل صفحة فيها.
لو لم تكن الكتابة شعوذة، لما كنتِ تحضرين مع كل طرفة قلم. لما كنتِ تجثمين على صدري كلما  اجتمع حرفان أسفل الصفحة.

ملامح العابرين  تحمل أحاجي وجهك. أركّبها بعقل مجنون يبحث عن منزله الضائع.
اشتاق لك، وانتِ لا تزالين قصاصة من ورق في رسالة غير مكتملة.
أبحث، وأقرر: غداً عندما يهطل  المطر، ندفن أحزاننا تحت التراب، نرميها في رياح العاصفة فتذرّها حبيبات أمل على الجائعين.

كوني البداية…
كوني نحن…
كوني كل ما لم يكن  ولن يكون من بعدكِ…
تصبحين على  أمل… على نور… تصبحين على حبّ… تصبحين بين ذراعيّ!

7 comments

  1. nadi · أكتوبر 21, 2008

    أو تصبحين بين ذراعي صديقي.. هيدي للنكد.. بتذكر؟

  2. saghbini · أكتوبر 21, 2008

    ما بعرف مش ذاكر كتير..؟
    هون مبدئياً جايي التعبير بسياق مشرق.

  3. nadi · أكتوبر 22, 2008

    wa2t kent 3am tetmasha ent wwilliam b 7adi2et eljam3a ellibnanyi .. tzakart?

  4. saghbini · أكتوبر 22, 2008

    ايه ايه، بس كانت غير جملة وقتها، طلعت انت النسيان 🙂

  5. كارولينا · نوفمبر 4, 2008

    صرلي شهر .. شهر حرفياً .. يعني بشكل جدي تلاتين يوم وأكتر يمكن بأسبوع ، كل ما بيأس برجع بقرا هيدي بالزات ، كان فيا أمل ..
    هيدي بالزات من بين كل الـ كاتبو “توني”(D:) كان صوت الأمل فيا عالي .

    [تصبحين بين يدي صديقي] ، نزعتوها انتو التنين ، ما عدت عرفت اقراها هلأ ، منيح هيك !

  6. saghbini · نوفمبر 4, 2008

    طيب قريها بلا التعليقات ما بيسوا؟ 😀
    الجملة اللي حكاها نادي هيي عن ارادتي السابقة بالـ”تكويش” عالدني كلها والحصول على كل فتيات العالم بين إيديي.
    ضلّي عم تقرأيها بأمل

  7. كارولينا · نوفمبر 4, 2008

    خلص ما عاد يمشي الحال ، بكرهكن .

    “تكوش” يا توني .. تكوش !!
    هيدا تعبير هيدا ، بدك خبط ع راسك ع هالكلمي .. بعدين ببقا بخبرك شي .

التعليقات مغلقة.