مؤتمر النفاق العالمي

إعلان لمن يهمّه الأمر!

إعلان لمن يهمّه الأمر!

تعلن أكبر مؤسسة نفاق دولي (الأمم المتحدة) عن إقامة الدورة الثالثة للمؤتمر الرسمي للنفاق العالمي للأديان ابتداءً من الثالث عشر من الشهر الحالي، في الولايات المتحدة في مبناها الرئيسي في نيويورك، شارع العوجي، مقابل صيدلية الحنان، الطابق السابع.

لمن يريد أن يشارك في المؤتمر أن يمتلك المؤهلات التالية:

المؤهلات الشكلية والجسمانية:

– رجل. حضور النساء ممنوع تحت طائلة تحويلها إلى حور عين منذ الآن.

– اللحية لا تقل عن عشرة سنتميترات للأديان السماوية \ حليق الرأس اذا كان من ديانات شرقية.

– ممنوع ارتداء البناطيل الرجّالية.

– ثياب فاخرة، وتدويرة خصر لا تقل عن متر، إثباتاً لعلّو منصب رجل الدين في مؤسسته وتأكيداً لخلّوه من كل مظاهر التزهّد والتقوى التي لا تتناسب مع “برستيج” هكذا مؤتمر دولي فاخر.

– أن يكون من إحدى الأديان المعترف بها لدى الله الذي يساع قلبه كل البشر، وبالتالي كل الخزعبلات والوثنية الحديثة والطوائف وممثلو الأديان التي نشأت منذ أقلّ من 1500 عام ولم تتحجر بعد غير مرحّب بها.

المؤهلات النفسيّة:

– سيرة ذاتية يُظهر فيها قدرته على تكفير الآخرين في السرّ وادّعاء التسامح والاعتدال في العلن، من دون أي تأنيب للضمير.

– عطفاً على البند السابق، يجب على المشارك أن يكون قادراً على ممارسة رياضة تبويس اللحى بكل إقناع أمام كاميرات التغطية الاخبارية.

– أن يكون مغتبطاً في داخله أنه هو وحده سيدخل الجنّة، وكل المشاركين الآخرين في المؤتمر سيدخلون في النار، خصوصاً المشركون منهم الذين سيشويهم الله الرحيم إلى الأبد.

الخبرة العملية والمهنية:

– خبرة مهنية لا تقلّ عن عشر سنوات في التحريض الديني ودعم الحركات الدينية المتطرفة.

– أن تؤمن بحدّ الردّة، وتشفق على النصارى واليهود، أو أن تعتقد أن يسوع كان دجّالا، أو أن تعتقد أن محمد كان دجّالا، وأن لا تقول ذلك في العلن، هو أيضاً من الأمور التي تهمّنا أن تكون موجودة لدى المشاركين في المؤتمر.

–  القدرة على إعطاء محاضرات وإصدار فتاوى في ذمّ أبناء الأديان الأخرى، وإعطاء محاضرات وإصدار فتاوى في اليوم الثاني تدعو إلى المحبّة والتسامح بين أبناء الأديان، من دون الشعور بتناقض المواقف.

ملاحظة:

– لقادة الدول الإسلامية الظلامية في الشرق الأوسط عرض خاص، يتمثّل بإعطائهم أفضل كرسيّ في القاعة، وعدد كبير من حور العين الشقراوات من حلال الغرب الكافر، بعد انتهاء المؤتمر.

– كل رجال الدين الصادقين والذين يدعون بصدق وإخلاص إلى الوحدة البشرية والمحبة، كما كلّ العلمانيين والملحدين واللادينيين والكفار والمشركين والحياديين تجاه الدين والمعتدلين في إيمانهم، غير مرحّب بهم في هذا المؤتمر، لان الهدف من المؤتمر هو النفاق فقط، لا البحث بحلول علمية وحقيقية لأزمات عالمنا المعاصر.

وهذه بعض وجوه لائحة الVIP لدينا، ومنهم لن يحضروا ونتمنى لو أنهم يحضرون:

البابا والملك. بوب وعبدو. عبدو وبوب.

البابا والملك. الملك والبابا.

iran-ayatollah-ali-khamenei-1

آية الله! (مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي)

قرضاوي. لا بدّ أنه ي�سد خامنئي على لقب آية الله.

قرضاوي. لا بدّ أنه يحسد خامنئي على لقب آية الله.

رجال دين يهود يقبلون التسكّع مع الـ"غوييم".

رجال دين يهود يقبلون التسكّع مع الـغوييم

رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير (قال مؤخراً أن قرار ال�رب على العراق هو بإرادة الله)

رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير (قال مؤخراً أن قرار الحرب على العراق هو بإرادة الله)

وغيرهم كثر...

وغيرهم كثر...

8 comments

  1. whatabastor · نوفمبر 12, 2008

    اضحكتني جدا

  2. nadikmach · نوفمبر 12, 2008

    بعد أن استطاعت أرداف عبدالله الملك، راقص المملكة العربية السعودية، من اسر قلوب متذوقي الفن من رؤساء العالم ، ها هو يستعد لإبهار العالم ببلاغته وخطبه الحماسية التي ستثبت للعالم أن الأسلام ليس إرهابياً وبدليل الإعتراف الكامل.،ليس فقط بإسرائيل كدولة،وليس بالتطبيع والسلام مقابل ما تيسر من الأرض، بل بإسرائيل كوطن نهائي لليهود..
    انطون هذا حوار الأرداف فانتقي منه ال”الردف” الذي يغريك

  3. achour al naji · نوفمبر 13, 2008

    رزق الهبل عالمجانين

  4. saghbini · نوفمبر 13, 2008

    فعلاً whatabastor المشهد هو مضحك مبكي.
    المؤتمر بدأ أعماله اليوم في نيويورك، تحت عناون “حوار الأديان”.

    نادي، الظلاميون يعترفون بنظرائهم لا أكثر، الملك السعودي يعترف بالملك الاسرائيلي علناً بعد ان اعترفوا ببعضهم البعض سرا منذ عقود.

    سيد عاشور، سررت بمرروك. شاركنا دوما برأيك وتعليقاتك.

    وبهذه المناسبة السعيدة، تحبّ الأمم المتحدة أن تعلن لكم أن البابا، تعبيراً عن مودّته وحسن نيّته، وضع تحت تصرّف القرضاوي بضعة أطفال من ضحايا الاعتداءات الجنسية للكنيسة الكاثوليكية، فيما قام الملك السعودي باهداء البابا عشرة انتحاريين خرّيجي أفضل الجامعات الوهابية لحماية مداخل الفاتيكان.
    والسلام فعلاً

  5. hanibaael · نوفمبر 13, 2008

    هيدي المرّة بدك تسمحلنا يا انطون!

    ما يحصل في مبنى الامم المتحدة هو ما يقوم عليه جوهر الدين..
    المسيحيّة الحقّة هي مسيحيّة القرون الوسطى من محاكم تفتيش وإعدام للعلماء وحرق لكتب المعرفة..

    الاسلام الحقيقي هو اسلام العصر الحالي، من تخلّف ووحشيّة وقتل ودمار.

    اليهوديّة الحقيقية هي التي نرى كل يوم افعالها وسلوكها من قتل وعنصرية بحق الفلسطينيين في فلسطين المحتلة..

    حوار اديان حقيقي يقوم على لقاء الملك السعودي مع قاتل الاطفال بيريز مع مدمّر مخيّم البارد بالاضافة الى البابا، وغيرهم من ظلاميين ومتخلفين..

    دامت الاديان، فاسدة حاقدة قاتلة..

  6. saghbini · نوفمبر 13, 2008

    “هيدي المرّة بدك تسمحلنا يا انطون!”،
    ليش كنت مانعك? 🙂

    فعلاً يا هاني، لكن أن تكون الأديان نسخة عن بعضها لا ينفي صفة النفاق عن حوارها المزعوم، عندما يلتقي منافقان لن يتحاورا إلا بالنفاق.

  7. مسلم · نوفمبر 15, 2008

    “لقادة الدول الإسلامية الظلامية في الشرق الأوسط عرض خاص، يتمثّل بإعطائهم أفضل كرسيّ في القاعة، وعدد كبير من حور العين الشقراوات من حلال الغرب الكافر، بعد انتهاء المؤتمر.”

    مقال مميز أصاب في الصميم …
    تحية

  8. saghbini · نوفمبر 15, 2008

    سلام صديقي مسلم،
    شكراً على مرورك وتعليقك.

التعليقات مغلقة.