4 comments

  1. whatabastor · نوفمبر 21, 2008

    حلوة و حقيقية

  2. mra ghabia · نوفمبر 21, 2008

    انتبهت منذ مدة في حوارات مع صديقات ابنتي ( هن في سن 17 – 18 ..) انتبهت الى معادلة ومنطق تفكر به بعض الشابات اليوم وهو التالي ( قالت لي احداهن في حوار حول الدين والحجاب والصلاة، قالت لي بالحرف الواحد ” ليس لنا نحن الفتيات ما نخسره، فان كان هناك الاه فسوف لن ندخل جهنم وان لم يكن هنالك الاه فنحن على اقل تقدير نكسب ما هو اهم بالنسبة لنا اليوم وهو احترام وحب وتقدير الشباب واهلهم لانه لن يتزوجني شاب ان كنت ملحدة واشهر ذلك على الملء ولن تقبل بي عائلته حتى ولو كان يحبني بجنون فنحن نعيش في مجتمع متخلف وسوف لن تكتب لنا “الحياة ” في حالي خالفنا ما يريده رجال السياسة ورجال الدين —- أما انت فلك بيت ووظيفة وزوج واطفال وبامكانك الاصداع بمواقفك وآرائك زد على انك في التعليم وهذا يترك لك المجال للتاثير في الشباب بحكم تواجدهم معك طيلة السنة الدراسية–) واضافت احداهن وانها عندما تاتي الى بيتنا هي تاتي اساسا لتسمع مواقفي التي تريحها وتبعث فيها الامل

  3. نادر الحر · نوفمبر 22, 2008

    مرحبا صديقي نينار
    *****************
    فعلا صورة رائعة ومعبرة…المجتمعات الاسلامية مطمئنة بمخدر الكذب والتدليس وإخفاء الحقائق
    – لمعرفة الحقيقة صدمة..يتهرب منها الكثير..لكن للاسف القليل فقط اندفع وغامر ..ادرك الحقيقة وتجاوز الصدمة..فأصبح حر

    ملاحظة بسيطة : عزيزي نينار ..أنصحك بعدم الرد علي الاسلاميين..أمثال سوالف في المقال السابق..لانك لن تصل الي اي نتيجة معهم..وهل يصل الانسان الي نتيجة إذا تحاور مع جدار…

    تحياتي لك

  4. saghbini · نوفمبر 22, 2008

    مسا الخير جميعاً،

    whatabastor صديقي شكراً على مرورك وتعليقك،
    * * *

    مرأة ذكية،
    قصّتك هي بالضبط ما يقصده هذا الرسم، الحقائق المزعجة في زمن تحالف الجهل مع تسكيت العقول والقمع لها ثمن قد لا يتحمله كثيرون في حياتهم الاجتماعية والمهنية والشخصية. قصتك أيضاً تبعث الأمل اننا نستطيع التأثير على الشباب ونشكّل لهم ملاذاً آمناً لعقولهم وآمالهم في كثير من الأحيان.

    نادر العزيز،
    العالم الاسلامي والعربي مطمئن على تخلّفه، لأن كلفة الخمول أسهل بكثير من كلفة النهوض والتحرّر، ويبدو أنه لا يريد تحمّل أي كلفة.

    بالنسبة للرد على الاسلاميين، انا مثلك أجد النقاش مع أكثرهم عقيم، لان العقل والايمان لا يمكن أن يجمعهما نقاش مثمر، لكن أفضل الرد على الأقل مرة واحدة، لأنه هناك الكثير ممن يمرّون على المدونات هنا، وقد يكون لديهم تساؤلات مثل التساؤلات التي يكتبها الاسلاميون، فلا بد من وضع ولو اجابة واحدة على الأقل، وذلك أفضل من ترك تعليقاتهم من دون أجوبة كأنها عجز منّا أو خوف.
    تحياتي لك أيضاً

التعليقات مغلقة.