تهمة!

تتهمّني أنني رومنسي. أردّ بقبلة وأُعلنها شعائري الأخيرة. تعترض، فالقُبل كما قالت، لا تنطبق عليها القواعد.

حسناً، سأسترجع باقة الأزهار. ترفع الصوت وترتّل: عندما خلق الله الانسان، أعطى كرة القدم لآدم والزهور لحوّاء.

لا مزيد من القصائد وقصاصات الورق إذاً. تغضب وتلوّح بما بعد حيفا.

أقول: أبقى مذنباً إذاً بتهمة الرومنسية؟ تطمئنني باحتيال: أحبّ المجرمين أكثر!

2 comments

  1. lilou · سبتمبر 3, 2009

    نكد بنات ؟؟؟؟!!!!!!!!
    لا يمكنك أن سترجع باقة الزهر من بعد تقديمها لها….!!!
    إنها كأخذ جزء منها…..
    الرومنسية …. ما يحتاجه كل واحد منّا ,, وان كان بطريقته 😉

  2. saghbini · سبتمبر 4, 2009

    مراحب ليلو 🙂
    طبعاً كلنا منحتاج للمحة رومنسيّة. لكن مع الفتاة، حتى الرومنسيّة لا تمرّ من دون امتحانات :p

    بانتظار رأيك دايماً

التعليقات مغلقة.