The Fall: عرس الألوان

the_fall_movie_poster

The Fall Movie poster

فيلم هذا الأسبوع هو The Fall (الوقوع)، للمخرج تارسيم سينغ. الفيلم هو لوحة ألوان بكلّ ما للكلمة من معنى، حيث تختفي فيه الحدود بين اللوحة البصرية والمشهد السينمائي، وبين الموسيقى والكلمة وبين الخيال والواقع.

أحداث القصّة تدور في عشرينات القرن الماضي حيث يبدأ الفيلم بمشهد إنقاذ حصان وممثل وقعا في النهر خلال مشهد تمثيلي.  وينتقل بعدها إلى مستشفى خارج لوس أنجلوس في الولايات المتّحدة، حيث يبدأ ممثل المشاهد الخطيرة Stunt Man المشلول بسبب الحادثة، بإخبار مريض آخر، وهي فتاة صغيرة يدها مكسورة، ملحمة خيالية عن ست أبطال أسطوريين أقسموا على الانتقام من الحاكم الفاسد “أوديوس” في بلادهم وإنهاء حكمه.

thefall3

مشهد من الفيلم يظهر فيه ابداع المنتجين بلوحاتهم الفنّية - في الصورة: أحد الأبطال الستة لملحمة والكر

مع تقدّم القصّة سيبدأ الخيط الرفيع الذي يفصل بين الواقع والخيال بالانكسار ورويداً رويداً ستتحوّل الملحمة إلى حقيقة والحقيقة إلى خيال. خلال وقت قصير، ستكتشف الفتاة الصغيرة ألكسندرا (كاتينكا أونتارو) صاحبة الخيال الخصب، أن الملحمة التي تسمعها هي قصّة صراع البطل روي والكر (وهو لي بايس) مع اعاقته المستجدّة وفقدانه حبيبته وكفاحه للتغلّب على رغبته القويّة بإنهاء حياته.

سيناريو الفيلم محكم جداً ولا يجد صعوبة في نقل أدقّ المشاعر الإنسانيّة إلى المشاهد من دون تكلّف أو حوار زائد، بل عبر التركيز على التفاصيل الصغيرة في حياة الشخصيّات في الفيلم، مثل إصرار الصغيرة ألكسندرا على رمي البرتقال على الكاهن، والعجوز الذي يخبّىء الكحول في خزاتنه بدل الأدوية، والممرّضة التي تخوض علاقة غرامية مع مدير المستشفى.

يبنجح الفيلم في بدايته في رسم حدود صارمة بين الخيالي والواقعي، بدءاً من اختلاف الألوان والمشاهد البصرية مروراً بطبيعة الشخصيات المنخرطة في القصّة وصولاً إلى كل التفاصيل الصغيرة مثل الحوار الذي يدور بين الشخصيّات. ثم ينتقل الفيلم بسلاسة كبيرة إلى تذويب الحدود بين العالمين في ظلّ تصوير مبدع ومؤثّرات بصرية مدهشة تقارب اللوحات الفنّية في جمالها وألوانها. فكلّ مشهد من The Fall هو لوحة تغنيها الموسيقى والرقص والألوان المنسّقة ببراعة.

مع اقتراب النهاية وزوال الحدود بين الملحمة والواقع، ستكون حياة روي والكر مهدّدة بعدما اتضّحت حقيقة عناصر الملحمة، ولن يكون هناك سوى ألكسندرا الصغيرة لإنقاذه من محنته.


the_fall_big

مشهد من الفيلم ويظهر فيه الابداع في استخدام المشاهد الطبيعية

في مضمونه، يحاكي فيلم “الوقوع” الصراع من أجل النهوض بعد إنكسار كبير، وهو بطريقة أو بأخرى يمثّل ملحمة الإنتصار على الذات.

محبّو الأفلام التقليدية قد يجدون المشاهد البصرية مبالغاً بها وقد لا يكملون الفيلم حتّى النهاية، أمّا الذي يستمتعون بالإبداع الفنّي والإبداع القصصي الذي يحاكي صراعات النفس الإنسانيّة فسيعشقون الفيلم حتماً.

8 comments

  1. لاديني · نوفمبر 13, 2009

    أدون

    كما تفضلت عزيزي
    الأفلام البصرية قد لا تروق لمحبي الواقعية التقليدية أمثالي
    لكنك أغريتني بمشاهدة هذا

    عندما يكون النص متقناً والإعداد الفني بارع
    يكون الفيلم جدير بالمشاهدة بصرف النظر عن تصنيفه

    شكراً للتنويه..
    ودمتَ بخير

  2. أدون · نوفمبر 14, 2009

    لاديني العزيز،

    هذه التدوينة هي استراحة للخروج من زحمة النصوص وظلمة المعابد إلى رحاب الألوان، هي استراحة للقارىء والمدوّن على السواء 🙂

    النصّ في الفيلم متقن لكنّه غير تقليدي، ويتم الانتقال فيه من القصّة الخيالية إلى غرفة المستشفى بطريقة غير تقليدية أيضاً. الجزء القصصي منه خيالي لكنه يمثّل ما يدور من صراعات في غرفة المستشفى، بين والكر الذي فقد رجليه وحبيبته، وبين الفتاة الصغيرة التي تبحث عن صورة الأب، وبين الرجل العجوز الذي ينتظر الموت…ألخ.

    شكراً لك عزيزي
    تحياتي

  3. على باب الله · نوفمبر 14, 2009

    أعتقد أني كنت شفت إعلان عن الفيلم في مكان ما ، و قلت لنفسي لازم أشوفه و بعدها نسيت الموضوع

    تعليقك الجميل على الفيلم شجعني أني أبحث عنه و أشاهده .. انا احب الأفلام التي تستطيع أن تختار أي لقطة عشوائية منها , تحفظها على جهازك كصورة و تضعها كديسكتوب لحاسوبك

  4. hapy · نوفمبر 14, 2009

    كعادتك
    من الظلمة تخرج النور
    وسط كل هذا الظلام الدامس تنحت نافذة لاستنشاق الحرية

    سأحرص على شاهدته جدا

  5. أدون · نوفمبر 15, 2009

    على باب الله العزيز،

    تفقّد هذه الروابط إن كنت تريد أن تحفظ صور من الفيلم كخلفيّات للشاشة:
    http://www.hollywood.com/photo_gallery/The_Fall_Movie_Stills/5226511

    http://www.cinematical.com/photos/the-fall-stills/

    هبة،
    جميعنا نتشارك معاً هذه المهمّة.
    كلامك يخجلني صديقتي العزيزة، شكراً لكِ

  6. غير معروف · مارس 30, 2010

    wooooow

  7. Toty · يوليو 5, 2010

    فعلاااااااا الفيلم أكثر من راائع مؤثرات بصريه وقصته جمييياه جدا اتمنى يكون فيه افلام مشابهه لاني استمتعت جدا في مساهدته و ربط الاحدااث 🙂

  8. مدمنة افلام · يوليو 6, 2010

    بسراحه الفلم خييااااااااال اتمنى انكم تشفونه مره جميل استمتعت وانا اشوفه لدرجة اني دخلت معاهم

التعليقات مغلقة.