حجاب الموناليزا (I): جدليّة الدين والفنّ

تُعتبر الصورة المعدّلة للوحة الموناليزا – إحدى أشهر اللوحات الفنيّة في كل العصور – التي تُظهر الموناليزا مرتدية الحجاب بمثابة ذروة التعبير عن “الإسلاموفوبيا”[1] في الغرب.

الصورة تحاكي ماذا يمكن أن تبدو عليه الموناليزا لو كان المتطرّفون الدينييون مستلمون زمام الأمور، وتصيب كذلك أحد أكثر المواضيع إثارة للجدل حول الإسلام: وضع المرأة. لكن يبدو أنّ المسألة الأهمّ في اللوحة الشهيرة غابت عمّن عدّلها على حاسوبه: لو كان الإصوليون الإسلاميون في السلطة لما كان هناك لوحة موناليزا على الإطلاق؛ ففي الإسلام، الفنّ هو مشتبه به دائم حين الحديث عن الشرّ والخطيئة.

حجاب الموناليزا: الدين في مواجهة الفنّ؟

رغم أن التشديد على أن “الفنّ ليس خطيئة” يمكن أن يبدو غريباً وخارجاً عن سياق القرن الواحد والعشرين، إلا أنه في الواقع، وبالنسبة لغالبية طبقة رجال الدين المؤثرة على السياق الثقافي والاجتماعي في العالمين العربي والإسلامي، هذه المقولة تشبه إلى حدّ بعيد الصراخ بوجه أحدهم أن الأرض مدوّرة فيما هو مقتنع حتّى الموت أنّها مسطّحة.

أظهر تقرير صحافي نُشر مؤخراً حول الضوابط الدينية النامية في معهد الفنون في الجامعة اللبنانية[2] أن نقاش الدين والفنّ يعود فارضاً نفسه بقوّة على السياق الفكري والاجتماعي اليوم كما كان عليه الأمر في القرون الوسطى. التقرير تحدّث عن منع كل الموديلات العارية في صفوف الفنون، حتى ولو كانت على لوحة فنّية فقط. بعض الممارسات المسرحيّة التي تم اعتبارها “غير أخلاقية” مُنعت بدورها. وكذلك طال المنع حفلة التعارف التي تُقام سنوياً للطلّاب الجدد، بالإضافة إلى رقصة الدبكة التقليدية التي تحتوي مشاركين من الجنسين.

بالعودة إلى جذور الارتياب الديني تجاه الفنّ، نجد أن العلاقة الإشكاليّة بين الاثنين كانت موجودة منذ البدء. الأديان السماوية الثلاث، اليهودية، المسيحيّة والإسلام، رأت الفنون على أنها تعبير عن الشهوة، الغرائز والهرطقات المرتبطة بالأديان الوثنية القديمة. فالأخيرة بجّلت الأرض وآلهتها بطقوس تضمّنت استعمال الموسيقى، الرقص، الرسم والنحت، وغالباً ما احتوت تعبيراتها الفنّية اليوميّة مواضيع وممارسات جنسيّة. ورغم أن القدماء كانوا ينظرون إلى تلك الفنون والممارسات على أنها “طبيعيّة” أكثر من كونها “جنسيّة”، إلا أن ارتباط الجنس، الوثنية، والفنون ببعضهم البعض وقف دائماً في خلفية العداء الديني المعاصر تجاه الفنون.

فرغم أن العقيدة المسيحية مثلاً لا تحدّد موقفاً واضحاً من الفنون ولا تمنعها بشكل صريح، إلا أن بعض الآباء الأوّلين للكنيسة أمضوا الكثير من الوقت يحاربون الفنون الوثنية وطقوسها، وبعضهم وصل إلى منع استعمال الآلات الموسيقيّة نفسها وفضّل “أن يتم تسبيح الربّ باستعمال الأصوات البشرية فقط”. فقط، بعد أن انخفضت أعداد المؤمنين الوثنيين بشكل دراماتيكي وانحسر دينهم إلى حدّ كبير في القرن الخامس ميلادي حتى بدأت الكنيسة تتّخذ مواقف أكثر مرونة تجاه الفنون وبدأت باستعمالها في الطقوس الدينية داخل الكنيسة. وفيما بعد ظهرت الأيقونات البيزنطيّة والموسيقى البيزنطيّة الرائعة وصولاً إلى الحقبات اللاحقة التي شهدت تنامي التعبير الفنّي في هندسة الكاتدرائيات والرسوم والنحت. لكن القاعدة بقيت نفسها: موضوع الفنّ هو تسبيح الربّ والربّ فقط. وكل فنّ يشعل الشغف لأي قضية أو شخص آخر، خاصة تلك التي تحاكي الشغف الجنسي، بقي في دائرة الشرّ المحظور. لذلك، الرقص كان ولا يزال، ممنوعاً[3].

في المقابل، اتّخذ الإسلام موقفاً أكثر صرامة تجاه الفنون، كل أنواع الفنون. محمّد في أيامه منع الشعر، الرسم، النحت والموسيقى. كل هذه الفنون كانت كذلك مرتبطة بشدّة بالحقبة الوثنية ما قبل الإسلام حيث كانت التماثيل الدينية حول الكعبة تُعدّ في الآلاف، وحيث كان الشرب، الرقص والجنسانيّة معالم أساسية في المجتمع.

لكن محرّمات محمّد لم تستمرّ بعد موته لفترة طويلة. فمنذ بدايات الامبراطورية العربية كانت الفنون محلّ احترام واهتمام. الشعر، الرقص، الموسيقى[4] والهندسة التي تتضمّن أنماط زخرفية رائعة كانت فنون شهيرة في الامبراطورية الإسلامية، خصوصاً بعد دخول سكّان بلاد فارس والمغول في الإسلام وإدخال المنمنمات الفارسية والآسيوية في سياق الفنّ الإسلامي. لكن، بعد قرون من الإزدهار، شهد التعبير الفنّي الإسلامي تقهقراً رافق الانحدار البطيء للدولة الإسلامية بعد القرن الثالث عشر.

بعد مضيّ أكثر من أربعة عشر قرناً على الأحاديث المنسوبة لمحمّد حول تحريم الفنون، ومع صعود التشدّد الديني حول العالم، عادت التفسيرات الصارمة لموقف الإسلام من الفنّ لتفرض نفسها بقوّة على المشهد الثقافي والاجتماعي في العالمين العربي والإسلامي. حتى أنّ الغالبية الساحقة من المسلمين اليوم، حتى المعتدلين منهم، تعتبر أن الالتزام الديني الحقيقي يعني في نهاية المطاف، إلى جانب أمور أخرى، الامتناع عن الاستماع إلى الموسيقى وأخذ موقف أكثر تشدداً تجاه الفنون بشكل عام. وهذا العداء الديني تجاه الفنون يُعتبر في نظر المتطرّفين على أنه إشارة من إشارات “الصحوة” في هذه الأيام، والقبول الواسع لهذا التفسير الصارم يحوّله شيئاً فشيئاً إلى سوط غليظ يمنع، يعاقب ويلاحق الفنانين والشعراء والكتّاب ويضيّق على الميول الفنّية عامة في المجتمع.

كيف حصل هذا الأمر؟ وهل الدين الإسلامي هو عدائي فعلاً تجاه الفنّ أو هي فقط تفسيرات المتشدّدين؟ وماذا يعني ذلك للعالمين العربي والإسلامي؟


هوامش:

[1] الإسلاموفوبيا: تعبير يستعمله الغربيّون والمسلمون على السواء للدلالة على مفهوم “الخوف من الإسلام”، لكنّ غالباً ما يتمّ استعامله اليوم في سياق الحديث عن “معاداة الإسلام” موازياً بذلك تقريباً مصطلح “معاداة الساميّة”.

[2] معهد الفنون الجميلة: نحو الالتزام الديني تابع سيرك، هاني نعيم، جريدة السفير، عدد 16 كانون الأول 2009 (الرابط هنا). يمكن إيجاد تعليقات إضافية لنعيم حول النقاش الذي أطلقه تقريره الصحفي على مدوّنته الشخصية على هذا الرابط: الفنّ عدوّ الله؟

[3] إلا ربّما في بعض كنائس الأفريقيين الأميركيين التي لا تسمح بالرقص، لكنها تسامح تحريك الجسد إذا ترافق مع الموسيقى الدينيّة داخل الكنائس.

[4] في الواقع، أحد أهم إنجازات تلك الحقبة هو التراث الهائل من الشعر والموسيقى. مساهمة الشعراء العرب والموسيقيين للثقافة العالمية لا يمكن نكرانه. أحد أهم المعالم في بلاط الخليفة الإسلامي كان وجود عدد الكبير من الشعراء، المغنّين والموسيقيين فيه. سخرية الواقع اليوم يمكن ملاحظتها بوضوح في أن معظم الشخصيات الفنّية العظيمة لتلك الحقبة مجهولة تماماً بالنسبة لغالبيّة المسلمين، أو حتى تُصنّف على أنها كانت مهرطقة أو غير مؤمنة. على سبيل المثال، زرياب القرطبي الذي عاش في القرون الوسطى وهو مطرب عراقي موهوب وموسيقي أسّس أحد أقدم مدارس الموسيقى في المتوسّط وواحد من أكثر الشخصيات الفنيّة تأثيراً في تاريخ الموسيقى، غير معروف إلى حدّ كبير في العالم العربي، فيما هنالك الآلاف من الدعاة الفقهاء المشاهير.

17 comments

  1. Sahran · يناير 6, 2010

    مرحبا عزيزي طوني

    بطبيعة الحال فذلك الذي وضع الحجاب على الموناليزا, لم يصله بعد أن الفقه الإسلامي بات محتارا , فيما إذا كان يتوجب على المسلمة إخفاء عينيها , أم إظهار عين واحدة فقط , ومن نافلة القول أن نذكر بتحريم الإسلام للفنون, ومنها الرسم , حيث سوف يطالب رب محمد من الرسام ان ينفخ الروح فيها , وإلا فله العذاب المهين .
    بداوة محمد انعكست على إلهه الكاره لكل ما هو حضاري وجميل , فحرموا الموسيقى وشرب الخمور , وتزين الفتيات , فصار المجتمع المسلم مجتمعا مملاً أسودا ومقيتا.

    تحيااااااااااااااتي لك

    ودمت سالما

    • أدون · يناير 9, 2010

      سهران العزيز،
      فعلاً هناك فرق شاسع بين قضايا الفقه الإسلامي حالياً وقضاياه في بدايات الامبراطورية العربية. المشكلة في كل الأحكام الدينية أنها صدرت في زمان ومكان وتاريخ وظروف محدّدة لكنها قدّمت نفسها على أنها مطلقة، ما لا يفهمه الأصوليون اليوم أن الأحكام التي صدرت لتنظيم المجتمع الجاهلي القبلي في القرن السابع لا يمكن أن تبقى أحكاماً في القرن الواحد والعشرين.
      سلامي لك

  2. على باب الله · يناير 6, 2010

    الإسلام في رأيي مرهون بمنشأه ، فالرسومات و فنون أخرى كثيرة كالنحت و الموسيقى كان وجودها فقيراً جداً حيث ظهر نبي الإسلام محمد لذلك لم يجد صعوبة كبيرة في تحريمها و تجريمها لأنها لم تكن موجودة من الأصل بشكل كبير ، لكن المسيحية ظهرت أولاً في أرض متنوعة الإجناس و الديانات القدس ، حيث كان اليهود و الرومان و العرب و الأفارقة ( خاصتاً شمال أفريقيا ) يصنعون مجتمعاً متعدد الفنون لذلك تميل المسيحية ( التي تخلو من منطق الحلال و الحرام كتابياً ) إلى إستخدام الفنون في دعوتها
    كذلك لم تزدهر الفنون الإسلامية إلا حين دخل الإسلام إلى مناطق ذات تراث فني أصيل مثل مصر و العراق و إن ظلت غالبية الفنون الإسلامية معمارية الأصل و الهدف

    المجتمع المتزمت ، المتعصب ، السلفي الذي نحن مقبلون عليه هو مجتمع رافض لكل صور الجمال ، و الفن
    الفن يا صديقي يحررك ، بينما يريدك رجال الدين المتشددين أن تظل عبداً لهم و لآلهتهم

    هل تعرف أن هنالك طالب واحد وحيد يدرس في قسم النحت بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة ، فن النحت يموت لأنه حرام شرعاً .. و البقية تأتي

    المزيد من هنا :
    http://al-karma.blogspot.com/2009/04/blog-post_24.html

    • أدون · يناير 9, 2010

      مشاركتك صديقي أغنت الموضوع جداً وأعطته ما كان ينقصه. قرأت تدوينتك عن الطالب الوحيد في بلد يحوي أكبر المنحوتات الأثرية في العالم والموضوع مثير للغضب، لا من تحريم رجال الدين فقط بل أيضاً من بلادة الناس التي تحني رأسها بسرعة وتأخذ بأي فتوى ولو كانت ضد حريتها وعقلها.

      تحياتي

  3. دموع · يناير 6, 2010

    الحجاب عادة و ليس عبادة…انه مجرد رمز سياسي…كان فين الحجاب ايام جمهور أم كلثوم فى الستينيات؟ مش كان الاسلام ظهر و فيه ازهر؟

  4. دموع · يناير 6, 2010

    المشكلة ان غباء المتعصبين هو من شوه الاسلام لانهم بيرهبوا اى عقل مستنير

    • أدون · يناير 9, 2010

      هلا دموع،

      تماماً صديقتي، كنا دائماً نقول أن الحجاب ذات دلالة سياسية أولاً وأخيراً ترافقت مع صعود الإسلام السياسي، أما دلالاته الأخلاقية والدينية فهي خاضعة للجدل وتنهار عند أوّل محاكمة عقليّة.

      سلامي لك وأهلاً بك دوماً على صفحات المدوّنة

  5. hapy · يناير 9, 2010

    كنت لسة بفكر في فيلم Matrix وفيلم ILegend
    الحقيقة اننا في عالم بلا اله والوضع صعب واللا أمان متربص والوحدة والبرودة قارسة
    والوهم يقدم لنا غير ذلك امان مزيف ومهندس يحفظ لامان و…..

    والاختيار هو اخيار ان ندرك ام لا
    نغلق حواسنا ام نستعملهم حقا

    امرأة محاطة بالقماش هي للمومياء اقرب : “موتي”
    ورجل معني بدفن الموتي بقماش اكثر
    هذا هو رجل-امرأة المجتمع الديني المتعصب
    عبدة للموت ومتجاهلين للحياة
    ((لو اردت ان اصفعك في حياتك سألهيك بموتك ثم اسرق منك حياتك : هذه هي اللعبة )

    الاسلام تدارك تهاون المسيحية في كل طرق المعيشة فلان المسيحية لم تذكر كل الممنوعات فالاسلام صاحب الكتالوج الكامل و الضخم كدين الممنوعات بلا منازع
    وكلها ممنوعات للحياة

    اعجبتني الصورة جدا وحقيقة اثارت سخريتي لانها هزلية
    المناليزا اكتسبت قبح مفاجيء بالخمار الاسود
    وصارت مثل ” المعددات في صعيد مصر هم نائحات في الجنازة”
    شعرتها تداري اجمل مافيها كعار -ابتسامتها-
    ثم شعرت بالوجع كم اتألم لهؤلاء النساء

    قهوة وسجائر وشيشة و… اجمل المنبهات استنشقها هنا في ارضك الاليكترونية

    تحياتي لطاقة ضوئك المشعة بكل مكان

  6. أدون · يناير 12, 2010

    صديقتي العزيزة،
    تشبيه الوضع بفيلم The Matrix وIlegend هو أفضل ما يعبّر عن الموضوع. هناك تعبير كانت تستعمله بعض المدارس الروحية العلميّة لتصف مجموع الناس الذي يحييون حياتهم من دون أن يسائلوا فيها شيئاً وهو sleepwalkers وهذه هي حالة الكثيرين ممن يأخذون الأمور كما هي، كما يُقال لهم من دون أن يشككوا بشيء حتى ولو كانوا يعيشون بذلك كذبة كبيرة.

    مضيئة دائماً هبة
    سلامي الك

  7. diya ahmad · يناير 26, 2012

    هاي …………. اين تذهبون ………… انتظروا ……….. متى رسول الله حرم الفن و عن اي فن تتحدث …….. عن فن الرسم ام الغناء و الموسيقى ام التمثيل ام غير ذلك ………………… انتظر يا عزيزي ………. رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يحرم الفن خصوصا الرسم و الغناء و الموسيقى بل ضبطه بضوابط ……….. و القرأن و السنة الصحيحة و المتواترة امامك فما عليك الا ان تفهمها جيدا ………… الم يكن لسليمان عليه السلام من يصنع له ما يشاء من محاريب و تماثيل ….. الم يضرب بالدف و المزامير و الكبر( الطبول ) عند رسول الله ………. الم يستمع رسول الله الى الجواري و يصحح قول الجارية عندما قالت : و فينا نبي يعلم ما في الغد …. فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم : دعي هذا و قولي بالذي كنتي تقولين فلا يعلم ما في الغد الا الله …………….
    اين تذهب يا صديقي ………… لماذا انتم مصرين على ان تفهموا الاسلام بطريقة خاطئة او ناقصة او سقيمة او سيئة ………… لماذا انتم هكذا يا اصدقاء ………… ان الذي يمثل الاسلام هو الكتاب و السنة الصحيحة و المتواترة و ليس شيوخ الاسلام و المسلمين
    و عن الرسم …….. و النحت …….. ماذا تقول عن الدمى التي كانت تلعب بها عائشة زوجة الرسول صلى الله عليه و سلم …………. ماذا تقول في دمية الفرس الذي له اجنحة التي كانت تلعب به عائشة رضي الله عنها ……………. و ماذا تقول في حديث ( الا رقم في ثوب ) و هل قصد الرسول تحريم التصوير
    http://islamport.com/w/fqh/Web/5272/1.htm
    http://www.ibtesama.com/vb/showthread-t_213877.html

    انتبهوا ………… رُب مبلغ اوعى من سامع ……….. رُب حامل فقه الى من هو افقه منه

  8. diya ahmad · يناير 26, 2012

    ثم هناك أئمة و علماء الاسلام من بين ان المعازف مباحة بشروط و كذلك التصوير مباح بشروط

    استيقظوا من سباتكم يا عرب ……….. حتى دينكم لم تفهموه جيدا …………… لا حول و لا قوة الا بالله
    حسبي الله و نعم الوكيل في العرب …………… الا يستيقظون من سباتهم …………. هل الاسلام حرم الطيبات و احل الخبائث ………. اكاد اصاب بالجلطة عندما قرأت كلامكم في هذا الموقع ………. و لم اصدق الجهل الذي انتم فيه عن الاسلام ………… لقد خلطتم الحابل بالنابل
    لا حول و لا قوة الا بالله ………. للاسف اجد كثير من شيوخ الاسلام الان من يفكرون بنفس طريقتكم عن الاسلام تماما و لاكن بجهة عكسية

  9. diya ahmad · يناير 26, 2012

    ثم ان الحجاب انتم تفهمونه بشكل خاطئ فلا يوجد ما يسمى بالنقاب فالنقاب هو خاص بنساء النبي محمد صلى الله عليه و سلم و ليس واجب على نساء المسلمين و لا نقول بمنعه ……………. الحجاب للمرأة فقط هو عندما تخرج امام الرجال الاجانب و ليس للمرأة ان تتحجب امام زوجها او ابنائها …….. ثم ان غض البصر و حفظ الفرج اولى في البداية من الحجاب للذلك قد ذكر الله تعالى في بداية الامر عن المؤمنات : ( قل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن و يحفظن فروجهن ) فلم يقل في من البداية احتجبن ……. فغض من البصر و ليس كله و حفظ الفرج و عدم ابداء الزينة و الاحتجاب ……… كل هذه الامور تساعد على حفظ المجتمع من الرذائل ……… اما حجاب ثم زنا فما الفائدة ……….. فقط تأخذ المحتجبة اجر الحجاب كإتباع لامر الله و لاكن الحجاب يسبقه ما ذكرت من حفظ الفرج ……. اي ان الضابط داخلي ذاتي اولا
    ثم ان الحجاب الشرعي الكامل هو ان تغطي المرأة جميع بدنها عدا الوجه و الكفين لأنهما ليسا بعورة كما على الرجل ان يغطي من السرة الى الركبة فهي عورة في حق الرجل …………. و ليس على كل النساء ان تحتجب …….. فالنساء الحرائر يحتجبن اما النساء الجواري لا يحتجبن ………. و لك ان تطلع على احاديث صحيحة عن جواري عمر رضي الله عنه انه لم يكن يحجبهن ……… بعكس نساء النبي صلى الله عليه و سلم و بناته و بعكس النساء الحرائر ……….
    ارجوكم ……… افهموا الاسلام بإنصاف و عدل و فهم سليم كامل ………. ارجوكم

    • Adon · يناير 27, 2012

      أهلاً بك في المدونة،
      النصوص التي تتحدث عن التحريم، الذي تسمّيه “ضوابط” موجودة في التدوينات التالية في نفس السلسلة، وهي صادرة عن الرسول نفسه.
      تحياتي

  10. diya ahmad · يناير 30, 2012

    هناك ما يسمى بالفقه يا عزيزي الكريم …………. فهناك الدليل و هناك فقه الدليل و هناك الدليل على فقه الدليل و هناك فقه سليم و هناك فقه سقيم ………. و الحلال بين و الحرام بين و بينهما شبهات ………… و للشبهات احكام …….. فالشبهة ليست الحرام و الشبهة ليست الحلال فالشبهة هي شيء فيه حرمة و فيه حل ………… و لا يصح ان نقول ان الله حرم الة تصدر صوت جميل كالبيانو مثلا لأنها من الطيبات و لاكن الله حرم استعمال هذه الالة الجميلة فيما حرم الله من مجالس الفسق و المنكرات القولية و الفعلية ……….. مثل ان ترافق الة البيانو مثلا غناء يحتوي على كلمات ساقطة منحطة سيئة او ان ترافق الة البيانو مجلس فيه شرب خمور و زنا و تعري و قمار و ما شابه ذلك …………… اذا العلة ليست في الة البيانو و امنا العلة فيما يرافق الة البيانو فإن كانت ترافق الة البيانو شيء محرم تصبح حرام في ذلك الموضع و ان لم يرافقها شيء محرم تبقى على اصل الاباحة ………. تماما كالسكين و كالعسل …….. فالسكين ان قطعت بها التفاح أبيح ذلك و ان قتلت بها انسان حرم ذلك ……… و العسل ان مزج مع السم حرم شربه لأنه ضار و ان لم يمزج مع السم بقي على اصل الاباحة ………………. فيجب ان تنظروا للامور قبل ان تحكموا على الاسلام و رسول الاسلام و منزل الاسلام ………… و السلام على من اتبع الهدى ……… و انتم لكم عقول و الله امرنا بإستعمال عقولنا استعمالا سليما صحيحا ……….. فأحسنوا استعمال عقولكم في الاشياء و الامور و الاحداث و امتلكوا المعلومات الصحيحة عن الشيء قبل الحكم على الامور و الاشياء …………… اتفقنا

  11. diya ahmad · يناير 30, 2012

    لماذا لم يحرم الله صوت الحمير و هو انكر الاصوات
    اذا لم يحرم الله صوت الحمير فهل من المعقول ان يحرم صوت المعازف
    ارجوكم اعيدوا النظر في المسألة
    ثم ارى البعض يكتب عن محمد بدوي و امبرطورية عربية و غير ذلك من المصطلحات الفاسدة السيئة القبيحة
    ارجوكم ……… محمد كان يعيش في مدينة ثم انتقل الى مدينة ……… مكة لم تكن كما تتصورون انتم …….. انها كانت ذات نشاط تجاري و اقتصادي ضخم ……….. ثم انه انتقل الى المدينة المنورة …….. و من اسمها تعرف يا عزيزي
    و البداوة التي تتحدث عنها لم تكن اصلا موجودة على عصر النبي محمد صلى الله عليه و سلم ……… و البداوة كما تتخيلها انت نشأت في العصر الحديث اي في هذه القرون التي انت تعيشها

    انا لا اعرف كيف تتصورون محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم ………… انها تصورات قبيحة جدا و فاسدة جدا و بعكس الواقع ……….. لا اعرف لماذا ………. انتم حتى لم تلتقوا به حتى ينطبع في اذهانكم هذه التصورات القبيحة البشعة السيئة ………..
    انا اسف على هذا الكلام و لكن ………. انا مصدوم من العرب كثيرا ……….. و هذا يبين لي تخلف العرب حاليا و انهم يحتاجون الى جهد اكبر لنشر التطوير عندهم و سوف نعمل على ذلك ان شاء الله
    و الايام القادمة كلها امل و تفاؤل و سوف تسمعوا ما يسركم بعون الله و قدرته و مشيئته ………

  12. diya ahmad · يناير 30, 2012

    انا اسف ……… انني مصدوم منكم ايها العرب ………… حتى رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم تمتلكون عنه اسوء و اقذر الانطباعات و التصورات ……….. لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و لماذا ……………… و القرأن العظيم و السنة عندكم

    • Adon · يناير 31, 2012

      تفضّل واطّلع على القرآن والأحاديث وكل الفقه الذي تحتاجه بمواضيع تحريم الفنون في المقالات الأخرى من نفس السلسلة، او ابحث بنفسك أونلاين، لست مهتماً بالنقاش لأنه ليس هنالك من مجال للنقاش حين يكون محمد يقول كلام مثل “كل مصوّر في النار”، وتوقّف لو سمحت عن إغراق المقال بالتعليقات لأن باللبناني كلها تخبيص بتخبيص.
      تحياتي

التعليقات مغلقة.