عشتار تتحدّث عن نفسها*

الأنثى الكونيّة أو الأمّ الكبرى كما رآها البابليون القدامى..

أنا الأوّل، وأنا الآخر

أنا البغي، وأنا القدّيسة

أنا الزوجة، وأنا العذراء

أنا الأمّ، وأنا الابنة

أنا العاقر، وكُثر هم أبنائي

أنا في عرس كبير ولم اتخذ زوجاً

أنا القابلة ولم أنجب أحداً

وأنا سلوة أتعاب حَملي

أنا العروس وأنا العريس

وزوجي من أنجبني

أنا أمّ أبي، وأخت زوجي

وهو من نسلي

_______________________________

نصّ قديم عمره أكثر من ثلاثة آلاف عام، نقلاً عن مقدّمة كتاب “لغز عشتار” لفراس السوّاح.

7 comments

  1. عبير · يناير 22, 2010

    يا الله يا طوني
    كتير حلو
    بزماني قريت النص كامل، برواية “إنانة والنهر”، وإنانة بالحضارة السومرية بتقابلها لعشتار عند البابليين .. قريت الرواية؟ لحليم بركات .. كمان كتير حلوة

    • أدون · يناير 26, 2010

      عبّور، فعلاً جميل.
      إنانا وعشتار وعشتروت وإيزيس وفينوس ومريم… كلها أسماء لأمّ كونية واحدة وفلسفة واحدة. للأسف اننا مضطرين نبحبش عنها بالألواح القديمة.
      دوّرت على قصّة إنانا والنهر ما لقيتها، وكمان ما لقيت “المنتظرة”. صرتي سابقتيني بقصّتين عم تقاهريني فيهم: p

  2. hanibaael · يناير 23, 2010

    يوماً، سيسقط المعتوه الأكبر!

    المجد للأنثى الإله!

  3. على باب الله · يناير 23, 2010

    لأننا لا يصح أبداً أن ندخل على عشتار بلا قرابين
    http://bit.ly/7lPPfQ

  4. Yassin · يناير 25, 2010

    عشتار.. تلك التي تصنع من السنين حليّاًً تتزيّن بها..

  5. أدون · يناير 26, 2010

    جيمي العزيز، الحلي المصري القديم جميل جداً. قرابينك محلّ تقدير ولتباركك عشتار بنعمتها أينما ذهبت 🙂

    ياسين،
    أهلا بك على صفحات المدونة 🙂

  6. التنبيهات: Spring Break – استراحة الربيع « نينار

التعليقات مغلقة.