حورية…

على شاطىء جبيل - شمال بيروت (By Adon)

على رمال بيبلوس

رقص الأفق الأزرق:

أيها البحّار الآتي من الأزمنة العتيقة،

ألا تسمع الموج يهمس اسم حورية

تغنّي كل القصائد الحزينة

وتعزف للسفن الضائعة

لحن وطن في عينيها…

خدّاها كلّ البحر

وبساتين من كرز…

وقلب مغزول من أحلام غجرية…

2 comments

  1. Lilly · فبراير 9, 2010

    حورية أيقنت معنى البحر…فجعلت من نسائمه لحناً … يغزو أنامل شعرها كل ما مرّت على ذلك الشاطىء…ليترك معها سراً …
    ..فتغنيه وتغنيه كلما عصف في حناياها الشوق…

    أدون….رائعة!!!!! 🙂

    • أدون · فبراير 10, 2010

      ولك جميل ليلو. صار الها كمالة القصيدة 🙂

      مشتاقين بنّوت.
      ضلّي بخير

التعليقات مغلقة.