انعكاس

...

في ثيابكِ امرأة يتوسّلها الرجال..

لكن من الداخل.. لا زلتِ تلك الفتاة الصغيرة التي تتباهى بضفائرها الليليّة، باحثة عن حبيب يشبه دبّها الذهبي القديم: تضمّه لتغفو بعد كل مغيب..

9 comments

  1. عبير · مارس 2, 2010

    أدهشتني يا طنطون !
    حبيت جدا

  2. laila · مارس 2, 2010

    من براءة الطفولة الى أنثى النضوج
    يضل دبها الذهبي ملاذ لهذيان أحضانها
    … بعد كل مغيب

  3. nihal · مارس 3, 2010

    الطفولة وما ادراك ما هي الطفولة داخل كل منا طفل يسعى ليلهو ………………تحياتي طوني كتير حلو ومافي احلى من التعبير عن الطفولة .

  4. لاديني · مارس 3, 2010

    الأبيض المكشكش والدب وتحته الساق ورداء الإنوثة أوحت إليك بذلك
    بالفعل طوني
    براءة الطفولة عندما تمتزج مع الأنوثة التي يتوسلها الرجال تهفو إلى رجل تسكنه البراءة بدوره..مثلها…

    إذا كانت الصورة بعدستك كما هو واضح عزيزي
    فواضح أن أدواتك تحسنت بشكل واضح
    أما الفكرة .. فأنت مبدع في ذلك منذ البدء.

    تحياتي لك

  5. عوف الأصيل · مارس 3, 2010

    نداء أخير إلى النساء المسلمات ، اللاتي يرغبن في الإرتباط بشاب مسلم مصلي مجاهد ، و ملتزم إسلاميا .أو اللاتي إرتبطن فعلا بهذا الشاب ذو الجبهة المتورمة .

    أو النساء اللاتي يردن الإنتقام من زوجهم المرتد أو الغير مصلي أو المتطاول على الذات العلية .
    .

    يا أيها النساء المسلمات ماذا أعد الله لكن في جنة الذكور ؟

    يا أيها النساء المسلمات ما وضع أزواجكن مع الحور العين و أين أنت ستكونون في هذه الحفلة الربانية ؟

    لم يذكر القرآن أن لكن رجال حور مفتوليين العضلات لنكاحكن .

    هل العيشة السواد مفروضة عليكن في الدنيا و الآخرة ؟

  6. أدون · مارس 3, 2010

    مراحب،

    عبير، ليلى ونهال، شكراً بنّوتات : )
    واللي ما عندها دبّ دهبي تشتري واحد : p

    لاديني مشتاقين صديقي العزيز، مدوّنتك صارت عاملة موجات انترنتية يا صديقي : )

    سلامي الك، وبانتظار مرورك دائماً

    عوف الأصيل،
    عزيزي \ أو عزيزتي لأن لم أميّز الاسم، لم افهم كثيراً الرابط بين تعليقك وبين مضمون التدوينة الصغيرة، رغم اني اوافق على ما جاء فيه. في جميع الأحوال، تحياتي لك ودمت بخير

  7. هند · مارس 8, 2010

    ياعمري يا عوف الأصيل 😀

    على أية حال لا أعتقد أنه يجب أن تكون الدنيا غارقة في الشهوانية وكذلك الأخرة لتلون العيشة بالبياض بدل سواد المفروض على من لا تعرف ماذا يريد أصلاً ! ” )

    سلام أدون وسلام للجميع (f)

  8. hapy · مايو 4, 2010

    ساذجة هي لتصدق ان ثمة حبيب يضمها بلا التهام
    فلتداري طفولتها كالخطيئة
    ويكون الهروب المستمر هو الوسيلة الوحيدة
    للنجاة من نهش العيون

    الحزام الاحمر والفستان الابيض دلالات قوية جدا

    دائما مايجتهد الرجال في استخراج دلالات الانوثة في امرأة تنعت بالطفولية لكن استغرب كثيرا انك اضئت الكشاف على مشهد عكسي
    دائما مختلف انت
    دمت بخير

    • أدون · مايو 6, 2010

      المهم أن تهرب دوماً إلى نفسها، إلى داخلها، وكل الباقي سيحدث تلقائياً.

      مفتقد كتاباتك صبية : )

      سلامي لك

التعليقات مغلقة.