الحياة بعد الفايسبوك: لكي تنبض قلوبنا مجدّداً

أطفأ الفايسبوك، وعد للحياة الحقيقية

* * *

(هذا المقال هو جزء من سلسلة: العيش كصورة، كيف يجعلنا الفايسبوك أكثر تعاسة – يمكن الضغط على هذا الرابط للعودة إلى الفهرس)

(يمكن تكبير الخطّ على الشاشة عبر الضغط على +CTRL)

* * *

السؤال الطبيعي الذي يفرض نفسه حين نتحدّث عن سلبيّات الفايسبوك هو: ما هو البديل؟

والمقصود عادة عند الحديث عن بديل في هذا السياق أن يكون هذا البديل افتراضي-الكتروني مثل الفايسبوك، مثل عندما يقترح البعض استخدام مواقع اجتماعية أخرى تحترم المعلومات الشخصية بشكل أكبر  أو تلك التي تحوي تعقيدات تكنولوجية أقلّ.

لكن الاقتناع بضرورة وجود بديل الكتروني للفايسبوك يدلّ على وجود مشكلة: فهل أصبحنا معتمدين على الشبات الافتراضية لدرجة لم نعد فيها نستطيع تخيّل حياتنا من دونها؟

اتّكاليّتنا المتصاعدة على الشبكات الافتراضية لها في الواقع أسباب بنيوية عميقة، غير متعلّقة بالأفراد وتفضيلاتهم فحسب بل ببنية حضارتنا ككل. نحن اليوم مجتمعات مهاجرة ومشتّتة؛ مجتمعات مكوّنة من ملاين الأفراد اللذين يتنقلّون دائماً بين مكان وآخر، قلّة قليلة منّا اليوم تبقى في مكان واحد لفترة طويلة. معظمنا ننشأ في مكان ما، نتعلّم في مكان آخر ثم نتخرّج من الجامعة لنعمل في مكان ثالث، وقد نستقرّ أيضاً في مكان رابع بعد حين على قارّة أخرى. الهجرة الجغرافية ترافقنا من ولادتنا حتى مماتنا، والنتيجة هي أن جذورنا لا تنبت في الأماكن التي نستقرّ فيها: حياتنا الاجتماعيّة متبدّلة، متوتّرة، غير مستقرّة، وأحياناً يشوبها الكثير من السطحيّة. في ظلّ هذا الواقع من الطبيعي أن تنمو اتّكاليتنا على الشبكات الافتراضية لأنها تسمح لنا بالشعور بحدّ أدنى من الاستقرار في العلاقات.

الوتيرة المرهقة والسريعة للعمل والدراسة في زمننا، والكلفة المتصاعدة للقيام بأي نشاط اجتماعي (أي لقاء اجتماعي اليوم يكلّف الكثير من المال، خاصة إن كان خارج المنزل) هي أيضاً عوامل إضافيّة تجعل من الفايسبوك بديلاً مقنعاً عن الحياة الاجتماعية الحقيقيّة.

في كل الأحوال، الخسارة في حياتنا الاجتماعية هي نفسها، العلاقات القديمة التي تعيش على الإحياء الصناعي للفايسبوك تأخذ المساحة والطاقة التي من المفترض أن نخصّصها لإنشاء علاقات جديدة في مكان سكننا الجديد، والليالي التي نقضيها على الفايسبوك بدلاً من التسكّع مع الأصدقاء لا تشعرنا سوى بالمزيد من الوحدة.

لذلك حين نتكلّم عن بديل للفايسبوك، من غير المنطقي أن يكون بحثنا متمحورٌ حول بديل افتراضي آخر لأن ذلك لا يحلّ المشكلة. جيلنا اليوم لا يحتاج إلى بدائل الكترونية للعلاقات الاجتماعية، يحتاج في الواقع إلى بدائل اجتماعية للعلاقات الالكترونية.

لكن كيف يمكن إيجاد بديل إن كان معظم أبناء جيلنا متواجدون أونلاين حصراً؟

الجواب ليس سهلاً. البدائل الاجتماعية موجودة، لكنها ليست ببساطة نقرة زرّ أو حجب صديق، العلاقات الاجتماعية الحقيقية تتطلّب وقتاً وجهداً وصدقاً واهتماماً لكي تنمو وتستمرّ وليست بالبساطة التي يعوّدنا عليها الفايسبوك.

البدائل الطبيعية هي الحواضن الاجتماعية التي توافرت لكلّ الناس قبل وجود الفايسبوك. بعض النصائح المتواضعة التي يمكن أن نساهم بها في هذا المجال هي:

الحفاظ على العلاقات العائلية هو الخطوة الأولى، مهما كنّا مختلفين كأشخاص عن عائلاتنا. الصلات العائليّة هي الوعاء الاجتماعي الأوّل لنا. من الضروري أن نتصالح مع عائلاتنا في زمن التمزّق.

تعزيز العلاقات المباشرة مع الأصدقاء في محيطنا الجغرافي القريب، سواء أصدقائنا في العمل، الدراسة أو الهواية. تسكّعوا معاً بدل أن تراسلوا بعضكم البعض على الفايسبوك.

– النقطة الثالثة التي سأذكرها هنا تحتاج للقليل من الشرح لأن لا أحد ينتبه لها اليوم: النوادي الاجتماعيّة. منذ وقت غير بعيد، كان هنالك الكثير من الروابط الاجتماعية غير العائلية المنتشرة في المجتمع مثل الجمعيّات والنوادي والأحزاب. كانت هذه المنظّمات تشكّل حاضن اجتماعي للجميع. في لبنان مثلاً، لم يكن هنالك من قرية تخلو من نادٍ أو أخوية ما، لم يكن هنالك جامعة لا تعجّ بالجمعيّات، ولم يكن هنالك أحد تقريباً لا ينتمي لنادٍ رياضي، اجتماعي، سياسي، نقابي، عائلي أو حرفي أو فنّي أو متعلّق بالهوايات والاهتمامات المختلفة. قد يقول أحدهم اليوم أن مجموعات الفايسبوك هي البديل الالكتروني للنوادي التقليدية، لكن الفرق بين الاثنين شاسع. فنحن حين ندخل إلى مجموعة على الفايسبوك اليوم، قد نتعرّف على ألف شخص يشاطرنا الاهتمام نفسه لكن قد لا نخرج من الألف بصديق واحد، أمّا في الجمعيات المحليّة فقد نتعرّف على عشرة فقط ونخرج بخمسة أصدقاء منهم. وسبب هذا الاختلاف بسيط: الخبز والملح – المشاركة الحياتيّة – بين الناس هي التي تصنع الصداقات، لا اللايكات والتعليقات.

حيث نشأت، كان تلك الروابط الاجتماعية لا تزال فاعلة، خاصة النادي الرياضي الذي شكّل الحاضن الاجتماعي لأصدقائي ولي. كان الجميع يعرف الجميع، وكانت حياتنا الاجتماعيّة غنيّة وجميلة رغم أن القرية صغيرة وعدد سكّانها قليل، أصغر من حجم أي مجموعة على الفايسبوك. اليوم لا يوجد نادي أو جمعيّة هناك، معظم شباب القرية يجلسون أمام شاشاتهم وحيدين، لا يلتقون يومياً في الملعب أو النادي كما كنّا نفعل، لا يتحدّون أنفسهم سوى بالألعاب الالكترونية والنقاشات السياسيّة العقيمة، لا ينظّمون المهرجانات والدورات، لا يتسلّقون الجبل القريب في ساعات الصباح الأولى، وفي بعض الأحيان، لا يعرفون حتّى أسماء بعضهم البعض.

أعتقد أن قريتي هي عيّنة عمّا حصل للكثير من الأماكن حول الكوكب، والدراسات تثبت ذلك. فمنذ ظهور الانترنت هنالك تراجع كبير في المشاركة الفعليّة في النوادي الرياضية والحرفية والاجتماعيّة والسياسية، وهذا الانخفاض في المشاركة ينعكس بشكل مباشر على العلاقات الاجتماعية التي لم يعد هنالك من شبكات متوافرة لنموّها وازدهارها.

الخبر الجيّد هو أن هذه الروابط هي أجسام عضويّة طبيعيّة يمكن إنشاؤها وتنشيطها في أي وقت، هي لا تحتاج لاتصال بالانترنت، لا تحتاج لصور برّاقة، ولا تنتهي حين تنقطع الكهرباء. هنالك دائماً أحد من العائلة قربنا، هنالك دوماً أصدقاء، وهنالك خيار الانخراط في نادي، في مشروع ما، حتى ولو كان مجرّد رابطة مشجّعين. هذه البدائل لا تقتصر فائدتها على تنشيط الحياة الاجتماعية فحسب بل لها منافع نفسيّة وصحّية وبيئية واقتصادية وسياسية كبيرة على المجتمع.

إن كنّا مقتنعين أن أثر الفايسبوك على حياتنا سلبيّ، فليس من المنطقي أن نبحث عن بدائل الكترونية، المسألة ليست في اسم ولون الموقع بل في الموقع بحدّ ذاته. وضع ابتسامة على الفايسبوك لا يحرّك أي عضلة في الجسم، أمّا الضحك مع الأصدقاء فيحرّك عضلات القلب واحدة واحدة…

لكلّ هذه الأسباب، خلاصتنا الأخيرة لهذه السلسلة بسيطة جداً: فلنخرج من الشاشة ولنعُد إلى الحياة!

دمتم بخير.

أدون

* * *

[انتهت السلسلة]

* * *

12 comments

  1. تنبيه: العيش كصورة: كيف يجعلنا الفايسبوك أكثر تعاسة « نينار
  2. عبير · مارس 29, 2012

    خاتمة ممتازة طوني!
    وسلسلة مفيدة ومهمة ومشوّقة بدرجة عالية.. يعطيك العافية!

  3. نقد بنّاء · مارس 29, 2012

    بوركت يداك طوني.
    مجموعة مقالات مميزة، شافية ووافية.
    إجعلها كتيّب صغير🙂

    لكن ما العمل حين لا ترى حزباً سياسياً على قدر القيمة، أو نادي رياضي بعيد عن “ممتلكات” إبن زعيم القرية (على أساس الأب بيهتم بالسياسي والإب بيهتم بالرياضة ليجمع محبين لا يرجع يورتو بعدان بالسياسة)

  4. Rita · مارس 30, 2012

    الخلاصة: get a life😀 !

    حبيت السلسلة انا .. هاي اول مرة اقرا شي عن الفيس بوك و اقدر اتواصل معو او احسو بيعبر عني بشكل او باخر ..

  5. sa3er · أبريل 2, 2012

    رائعة جدا هذه السلسلة ان شاء الله سنساهم بنشرها اكثر فأكثر لتعم الفائدة

    • Tony Saghbiny · أبريل 2, 2012

      شكراً جزيلاً ساعر، لك ملىء الحرية بالنقل من المدونة مع ذكر المصدر لكي تعم الفائدة : )

  6. Tony Saghbiny · أبريل 2, 2012

    @ عبير
    يعافيكي عبّور : )

    *
    @ نقد بنّاء،
    سنجعلها كتيّب صغير باذن الآلهة يا صديقي. هلق لمن ما يكون فيه حزب أو نادي، منعمل مجموعة ليخة😀
    لمن يمرق العيد بدك تطل صوبي ايه، يعني الويك اللي بعد هيدا عم ناخد موعد :p

    *
    @ Rita
    حبيت الخلاصة : )
    مقدّمة السلسلة😀

  7. لاديني · مايو 11, 2012

    أنا أعمل حالياً على نشر هذه السلسلة على نطاق واسع لأنني اكتشفت كم لها بعداً سامياً نفتقده في الضجيج الالكتروني، لقد بدأت قرائتها متحفزاً لمعارضتها كوني أحد “نشطاء” الفيس..أو بالأصح من هواة الاستلقاء على الكنبة حتى تنفذ البطارية…لكن كلما قرأت أكثر كلما اكتشفت كم كنت على خطأ…
    نحن بالفعل بحاجة إلى إعادة تقييم لحياتنا وسلوكنا الاجتماعي وأثر وانعكاس التكنلوجيا عموماً ومواقع التواصل خصوصاً عليها، هناك إيجابيات بالتأكيد لم تغفلها السلسلة..لكن هناك كم كبير من السلبيات لا يمكن إغفالها أو التقليل من أثرها، والحل بسيط ومتاح، فلنستغل أوقاتنا فيما هو حقيقي..إجتماعي..فعال…ولنترك الافتراضي في حدوده الدنيا، فنحن بشر نبتسم..ولسنا 01🙂

    تحياتي طوني

    • Tony Saghbiny · مايو 11, 2012

      وانا قول ليش بعدها الناس عم تجي من الفايسبوك على مدونتي😀
      مشتاقين لاديني، تعليقك يعني لي كثيراً كونك من العقول الوازنة والمؤثرة في الفضاء الالكتروني العربي صديقي. الفايسبوك وكل الانترنت بشكل عام أعطانا الكثير من الأمور المفيدة والناس العزيزة أيضاً، لكننا كما قلت انت، بحاجة لنجد التوازن وبحاجة لنتذكر أحياناً أن الحياة الحقيقية هي في الواقع لا على صفحات الفايسبوك!
      تحياتي عزيزي

  8. حمزة · مايو 11, 2012

    يعطيك العافية .. دمت مضيئا

    • Tony Saghbiny · مايو 12, 2012

      يعافيك حمزة شكراً لك : )
      دمت بخير

  9. ⌘جرثومي (@iMondas) · أغسطس 6, 2012

    الله يعطيك العافية🙂
    انتهيت اليوم من قراءة السلسلة ورح ابدأ تجربتي الخاصة للتخلص من الادمان عالتويتر والتفرغ للدراسة وللحياة الاجتماعية الحقيقية🙂

التعليقات مغلقة.