الطبيعة المثلّثة لحركة الجذور: البعد الإيكولوجي

هذا ما يفعله السيستيم بالأرض. الصورة من عمليّة استخراج النفط من رمال القطران في كندا (كان يوجد في الماضي غابة في المكان نفسه).

هذا ما يفعله السيستيم بالأرض. الصورة من عمليّة استخراج النفط من رمال القطران في كندا (كان يوجد في الماضي غابة في المكان نفسه).

* * *

 (هذا النصّ جزء من كتيّب “الجذور: الرؤية، الحركة، الخطّة، والخطوة الأولى، يمكن العودة إلى الفهرس على هذا الرابط) (يمكن تكبير الخط عبر الضغط على cntrl +)

 *

البعد الإيكولوجي للجذور

رؤيتنا الإيكولوجية مرتكزة على الفلسفة الإيكولوجية العميقة ورؤيتنا الروحية التي ترتكز على أن كل الحياة هي واحدة ومقدّسة. “حياة واحدة مقدّسة” هي التربة التي تنمو فيها نظرتنا الإيكولوجية.

 *

المبادىء العامة:

  1. كل أشكال الحياة على الأرض، المنظومات الحيوية، الأنهار، الجبال، السهول، الغابات، الحيوانات، والبشر، تمتلك قيمة كامنة متأصلة فيها مستقلّة عن النفع المتأتي عنها للبشر.
  2. كل أشكال الحياة على الأرض لها الحق في الازدهار، الكرامة والحياة.
  3. الغنى والتنوّع والتوازن في الطبيعة هي قيم بحد ذاتها.
  4. البشر ينتمون للأرض، لا العكس، الأرض ومخلوقاتها ليست ملك البشر.
  5. كأمناء على الأرض، البشر لديهم واجب العمل للحفاظ على التوازن الطبيعي. لديهم الحق في التدخل في البيئة والعالم غير البشري لتأمين حاجاتهم الحيوية، لكن بطريقة تحافظ على التناغم الطبيعي وتحترم حق المخلوقات غير البشرية في الازدهار، الكرامة والحياة.

 *

المبادىء العمليّة:

  1. الحضارة الصناعية (الرأسمالية \ السيستيم) والمستويات الحالية من السكان والاستهلاك، متعارضة مع الحياة ومدمّرة لسلامة الأرض وجميع سكّانها. ازدهار الحياة البشرية وغير البشرية يستوجب تفكيك بنى وأيدولوجية السيستيم.
  2. يجب أن يكون هنالك مقاومة لتفكيك البنى السياسية، الاقتصادية والتكنولوجية القمعيّة، أو التأثير على السياسات العامّة، من أجل الدفاع عن سلامة الحياة والتوازن على الأرض.
  3. هنالك ضرورة لتحقيق انتقال نوعي في الوعي لتغيير نظرتنا حول أسلوب الحياة وعلاقتنا مع العالم غير البشري. هذا يستوجب إعادة تعريف الثروة، الازدهار، نوعيّة الحياة، ومستوى المعيشة. وهو يعني أيضاً أننا يجب أن نعمل على إعادة بناء علاقة متواضعة وتبادليّة مع نسيج الحياة.
  4. هنالك تحوّل حقيقي مطلوب على المستوى المحلّي، في المدن والأرياف، من أجل تحويل، إعادة بناء، والدفاع عن مجتمعات بشرية مستدامة تحتضنها منظومات إيكولوجية متعافية ومتوازنة. المجالات الرئيسية للتحول عديدة، وهي على سبيل المثال لا الحصر: انتاج وتوزيع الغذاء، انتاج وتوزيع الطاقة، التخطيط المدني والسكن، النقل، إنتاج الأدوات، التمويل المحلّي…ألخ.
  5. الأفراد لديهم واجب العيش بمسؤولية وتناغم مع الشعوب غير البشرية، لكن ذلك لا يعني أننا نؤمن بأن التغييرات الفردية في أسلوب العيش هي حل إيكولوجي. الحل الإيكولوجي الوحيد هو عبر تغيير البنى الاقتصادية، السياسية، والتكنولوجية الحالية وتفكيك منظومة الاستغلال والتدمير.

التعليقات مغلقة.