مانيفستو الجذور

مانيفستو الجذور

وعي – مقاومة – تحوّل

 *

“الجذور” هي حركة تحوّل ومقاومة تقوم على نظرة جديدة للحياة، الكون والوجود.

نحن نؤمن بأنه يمكن أن يكون هنالك واقع مختلف لحال البشريّة، يُمكننا أن نعيش بشكل مختلف؛ يُمكن للبشريّة أن تُنظّم أمورها بطريقة إنسانيّة وعادلة، بما يخوّلنا العيش بتناغم وانسجام مع أنفسنا ومع الكوكب.

نحن نؤمن بأنّ النظام العالمي الحالي معادٍ للحياة، ولعافية الأرض وكل مخلوقاتها. هو قائم على فلسفة شموليّة وتدميريّة تزدهر من خلال الإستغلال، الهيمنة، التسلّط، البطريركيّة، والعنف. هذا السيستيم يسحق الفقراء ويُهمّش الضعفاء، يقتل الكوكب ومخلوقاته من أجل الربح، ويدفع العالم نحو هاوية لا مثيل لها.

هذا السيستيم يحمل في جوهره فلسفة عبوديّة شموليّة وخطيرة: فلسفة ترى بأنّ الرجل بإمكانه السيطرة على الأرض، السيطرة على النساء وعلى الرجال الآخرين، وعلى سائر مخلوقات الكوكب.

النتيجة هي دمار إيكولوجي للأرض وقمع لحقوق الإنسان، ونشوء مجتمعات مكتئبة ومقموعة من قبل مجموعة نخبويّة مغلقة. هذا إنتحار جماعي بكل المقاييس، ليس فقط للجنس البشري، بل للحياة كما نعرفها.

بسبب هذا السيستيم، نحن نعاني من أزمة وجوديّة مثلّثة الأبعاد: أزمة روحيّة، أزمة اجتماعيّة – سياسيّة، وأزمة إيكولوجيّة. هذه المعضلات تقودنا إلى مأزق وجوديّ غير مسبوق هو جذر كل الأزمات الحديثة.

 بسبب هذا السيستيم، نعيش اليوم جميعاً في سجن واحد كبير، سجن روحي ومادي.

لكلّ ذلك، علينا أن نقاوم..

* * *

نحن نؤمن بضرورة مواجهة السيستيم بشجاعة وفعاليّة من أجل مستقبلنا.

نحن نؤمن بضرورة إيجاد طرق جديدة للكينونة والحياة والتفكير والفعل في هذا العالم.

نحن نؤمن بضرورة وجود رؤيا واضحة، وشاملة تفهم الترابط بين الأبعاد الروحية، الإنسانيّة، والإيكولوجيّة.

نحن نؤمن بضرورة تحرير أنفسنا من طغاة السماء، طغاة الأرض وطغاة الشعوب، لأنّنا نؤمن بضرورة التصالح مع السماء، مع الأرض، ومع النفس الإنسانيّة.

نحن نؤمن بالمقاومة والتحوّل.

* * *

نحن نؤمن بأنّ ازدهار الحياة البشرية وغير البشرية يتطلب تحولاً نوعياً في نظرتنا للحياة، ويتطلّب في الوقت نفسه تأسيس طرق جديدة للعيش على أرض الواقع، وتفكيك هياكل وإيديولوجيّة السيستيم – الحضارة الرأسمالية الصناعيّة.

نحن نؤمن بأنّ الحياة واحدة ومقدّسة.

نحن نؤمن بأننا بنات وأبناء هذه الأرض، أخوة وأخوات لكل كائناتها الحيّة، أمناء على سلامتها، وحرّاس توازنها الطبيعي.

نحن نقدّر الترابط والتكامل بين الأبعاد الإجتماعيّة، الإيكولوجيّة والروحانيّة.

الطريقة الأفضل للتنظيم الاجتماعي برأينا هي المجتمعات المحليّة المستدامة القائمة على التناغم الإيكولوجي، الوصول الحرّ للحاجات الأساسيّة، حقوق الإنسان، والديمقراطيّة المباشرة.

استراتيجيّتنا هي الوعي، التحوّل والمقاومة.

نحن لسنا إصلاحيين، لسنا يساريين أو محافظين، لسنا بيئيين أو يوتوبيين (مثاليين)، لسنا ليبراليين أو شيوعيين، نحن لا نتبع الموضة، لا نثق بالإعلام، ولا نجلس بهدوء فيما العالم يحترق.

نحن حركة تحوّل ومقاومة عالميّة، راديكاليّة الاتّجاه، مثلّثة الأبعاد.

نحن نؤمن بالمستقبل.

نحن البذرة القادمة.

التعليقات مغلقة.