هل يمكن للرجال أن يتحدثوا باسم القضايا النسويّة؟

...

طوني صغبيني

*

بمناسبة يوم المرأة العالمي، سألتني صديقة عزيزة لماذا لم يكن لمدوّنة نينار مشاركة أو حصّة في هذا اليوم لهذا العام، وهي التي اعتادت أن ترى عدّة مقالات حول القضايا النسويّة على صفحات المدوّنة خلال مختلف أيام السنة. لم يكن لدي جواب جاهز في ذهني في تلك اللحظة، خاصة أن اطّلاعي الشخصي على قضايا النساء قد تعمّق وتوسّع خلال العامين الأخيرين لدرجة كبيرة مقارنة مع الماضي. أدركت فيما بعد أن الإدراك المتعمّق نفسه الذي اكتسبته خلال الفترة الماضية أقنعني بالإصغاء لصوت النساء أكثر قبل إضافة صوتي الخاص على النقاش. السؤال المحوري الذي يدور في ذهني اليوم حول هذه القضية هو هل يمكن للرجال أساساً ان يتحدّثوا باسم القضايا النسوية؟

هذا السؤال يكتسب أهمّية متزايدة اليوم في ظلّ الهجوم الظلامي المتجدّد على  كرامة الأنثى، جسداً وعقلاً ونفساً، وفي ظلّ المصادرة المتزايدة من قبل الناشطين الذكور في الأوساط الليبرالية واليساريّة لصوت المرأة. بعض الناشطين اليساريين والليبراليين الذكور، لا يكتفون فقط بالتحدّث باسم المرأة، بل يريدون في أحيان كثيرة التحدّث عنها أيضاً، مرتكبين نفس خطيئة نظرائهم الأصوليين.

طبعاً، من الممكن للرجال المشاركة في القضايا النسويّة، دعماً أو نقداً، لأنها تخصّهم أيضاً وتؤثّر على وضعهم الاجتماعي والسياسي وعلى علاقتهم مع الجنس الآخر بطريقة أو بأخرى. لكن من المهم على الرجال الذين يدعمون المرأة في نضالها، أن يصغوا إليها أولاً، وأن يصغوا لها جيداً لا فقط أن يستمعوا من دون انتباه بهدف رفع العتب. عليهم أيضاً أن يتقبّلوا فكرة أنها هي من يجب أن يتحدّث باسم قضاياها، لا الرجال، وأنها هي من يجب أن يحدّد إطار النقاش لا الرجال.

لكن ما الذي يدفعنا للقول أنه على الرجل أن يأخذ دوماً الصف الثاني في قضايا النساء خلف النساء؟ ألا يستطيع الرجال أن يفهموا قضايا المرأة ويعبّروا عنها ويناضلوا من أجلها بنفس الفهم والعمق؟ والجواب هو ببساطة كلا، لا يستطيعون.

الرجال الذين يبذلون جهداً كافياً يستطيعون أن يفهموا قضايا المرأة على أكثر من مستوى، لكن هذا المستوى لن يتجاوز في معظم الأحيان الفهم الفكري أو الإنساني للموضوع، ولن يصل يوماً إلى المستوى العاطفي والوجودي لهذه القضايا الذي تشعر به النساء. على سبيل المثال، الرجل يستطيع أن يرفض الاغتصاب ويدينه ويكافح ضدّه، لكنه لن يستطيع أبداً أن يتفهم عمق هذه القضيّة لأنه لن يمشي يوماً في الشارع مرتعباً من كل رجل فيه وشاعراً بأن سلامته الجسدية والعاطفية هي مهدّدة في كلّ لحظة، من قبل الجميع (مع استثناءات طبعاً). الرجل يستطيع أن يؤمن بحرّية الجسد، لكنه لن يستطيع يوماً أن يعي حقاً ماذا يعنيه أن تنشأ النساء في مجتمع لا يرى سوى ما بين رجليها ومستعدّ لقتلها “شرفياً” إن تجاوزت الخطوط الحمراء.

إلى ذلك، علينا أن نعي أن مجتمعنا قائم على منظومات هيمنة تعطي الرجال امتيازات لا تحصى على النساء، وتشعر الرجال بأن لهم الحقّ بأن يقرّروا كل ما يريدونه في حياة النسوة من حولهم كما يرونه مناسباً، سواء أكانوا آباء أم أشقاء أم أبناء أم أزواج أو أقارب، أو حتّى مجرّد أصدقاء. ونحن كرجال نتربّى على هذه الامتيازات لدرجة أننا لا نشعر بها على الإطلاق، ونحملها معنا في حياتنا، ونأخذها معنا إلى نضالنا وأحزابنا وجمعيّاتنا وحياتنا الشخصيّة، ونمارسها من دون وعي حتى حين نعتقد أننا أكثر الرجال إيماناً بحقوق النساء. إدراك هذه الامتيازات وسلوكها اللاواعي الذي ينتج عنها والتعاطي معها والتخلّص من رواسبها يستوجب عمليّة مراجعة شخصيّة مضنية ومستمرّة. الناشطين الأكثر ميلاً نحو مصادرة صوت المرأة هم عادة الذين لم يضعوا مجهوداً شخصياً في هذا الاتجاه.

لذلك نرى أن ناشطو اليسار والليبرالية يرتكبون الخطأ نفسه بحقّ قضايا المرأة حين يحاولون التحدّث باسمها، فنراهم يضعون أنفسهم كرجال في صدارة المشهد (حتى عدّد جريدة الأخبار الأخير المخصّص لقضايا المرأة مثلاً افتتحه رجل متحدّثاً عن “إفساح المجال للزميلات”). كما نراهم يحاولون باستمرار تحديد إطار النقاش ورسم الخطوط الحمر للقضايا النسائيّة وإخبار المرأة بما يجوز لها تخطّيه وما يجوز لها فعله وما لا يجوز، ويحاولون تلقينها أحياناً ماذا تعني الحريات والثورات كأنهم يمتلكون معرفة أفضل منها في ذلك لمجرّد كونهم ذكور. هذا ما حصل مثلاً في الكثير من الحملات التي يتدخّل فيها الناشطون الذكور لتحديد أطر القضايا والأولويات للنساء بالنيابة عنهنّ، فيضعون مثلاً مقاومة الاحتلال في المرتبة 1 وحقوق العمّال في المرتبة 3، وقانون تجريم الاغتصاب الزوجي في المرتبة 5..ألخ. كما يحدّدون أنه يمكن للنساء مثلاً أن يتحدّثن عن الحقوق السياسيّة كالمواطنة والانتخاب، لكن ليس عن حرّية الجسد وعلاقتهنّ الخاصة مع الحجاب وما شابه من القضايا، يمكن لهن أن يشاركن في تظاهرات مناهضة للرئيس مثلاً لكن لا يمكن لهنّ أن يتظاهرن عاريات احتجاجاً على الدستور المصري (بغضّ النظر ما إذا كنا نرى أن هذا الشكل من النشاط فعّال أم لا).

الأمر نفسه حصل مع ردّة الفعل على قيام الناشطة علياء المهدي بنشر صورها عارية على مدوّنتها، إذ فيما لم يكترث أحد من الليبراليين واليساريين بأن صديقها أيضاً نشر صوره عارياً، تطوّع العديد منهم لتلقين علياء وحدها “الأولويات الثورية” وإخبارها بما يحق لها فعله بجسدها الخاص وما لا يحقّ. وصل بالأمر بأحد الأصدقاء إلى وصف تلك الصورة اليتيمة على مدوّنة مغمورة بـ”الجريمة بحقّ الثورة المصريّة”، كأن تحوّل ثقافة الاغتصاب وانتهاك جسد الأنثى إلى ثقافة سائدة في مصر وبقيّة العالم العربي جريمة يجب السكوت عنها ريثما يتم تحقيق المجتمع المثالي وعودة كارل ماركس من وراء الغيوم.

بالإضافة إلى ذلك، الخطاب التضامني مع القضايا النسائيّة لمعظم الناشطين الرجال في العالم العربي لا يزال قائم على الذكوريّة البدويّة البطوليّة التي تبغي حماية النساء من الرجال الآخرين. وهذا الخطاب يحمل ضمناً فكرة الدفاع عن النساء لا من منطلق الحقّ الإنساني والشجاعة، بل من منطلق أن النساء كائنات ضعيفات، وأنهنّ “أمهاتنا واخواتنا وزوجاتنا وبناتنا”. هنالك إذاً ضمير ملكيّة في هذا النوع من الدفاع عن النساء: الرجال يدافعون عن النساء كأنهم يدافعون عن أملاكهم الخاصة، لا لأنهم يؤمنون بهم. وبالتالي يصبح التضامن مع القضايا النسائيّة مجرّد نسخة أخرى للدفاع عن الشرف القابع أبداً بين ساقي النسوة. هذا ما رأيناه مثلاً في معظم ردّات الفعل على فحوصات العذرية في مصر وعلى ضرب وتعرية إحدى المتظاهرات في ميدان التحرير التي عُرفت بصاحبة الصدرية الزرقاء. الدفاع عن النساء في هذه الحالة هو أشبه بالدفاع عن الأرض، كأن الانثى تم غزوها من قبل عدوّ ولا يمكن الانتقام لذلك سوى بغزو العدوّ. من الملفت للنظر أننا غالباً ما نرى أن نفس الناشطين الذين يحملون هذا المنطق يتحدّثون عن مغامراتهم النسائيّة كأنها انتصار وغزو وفتح عظيم، ففي الحالتان (حالة غزو النساء من قبل رجال آخرين، أو حالة غزو النساء من قبلنا نحن) الأمر متعلّق بالانتصار الذكوري على الآخرين وليس بحرّية وكرامة النساء.

طبعاً الدفاع عن أحبّاءنا وأعزاءنا هو أمر شجاع ومطلوب وأساسي لثقافتنا الإنسانيّة، لكن المشكلة أن هذه المقاربة، حين تكون بهذه الطريقة، تعزّز موقع المرأة ككائن ضعيف يحتاج للدفاع عنه من قبل ذكور آخرين بدل تمكينها وتعزيزها والإيمان بها وبقدرتها. وكمثال عمليّ لجعل الفكرة أكثر قرباً، من الأفضل مثلاً قيام النساء بتعلّم الدفاع عن النفس ومحاولة بناء ثقافة مناهضة للاغتصاب في أوساط الرجال بدلاً من إقناعهنّ بفكرة أنه يجب أن يكون هنالك مرافق ذكر إلى جانبهم في كلّ الأوقات خوفاً من الذكور الآخرين. في الحالة الأولى (تعلّم الدفاع عن النفس وبناء ثقافة مناهضة للتحرّش والاغتصاب) العمليّة تحرّر المرأة وتعزّزها وتقوّيها، أما في الحالة الثانية (فرض مرافقين ذكور على النسوة) فالعمليّة تقيّد المرأة وتجعلها أكثر ارتباطاً واعتماداً على رجل ما سيؤدّي عاجلاً أم آجلاً إلى اختلال بنيوي في العلاقة لصالح الرجل.

إن أردنا حرّية وحقوق النساء حقاً، علينا كرجال أن نتقبّل واقع أنهنّ من يجب أن يقود عمليّة التغيير في قضاياهنّ التي يعلمن عنها أكثر منّا بكثير، وعلينا أن نكون نحن إلى جانبهنّ لا العكس. المرأة تستطيع أن تعبّر عن قضاياها أفضل بكثير منّا نحن وهي لا تفتقر لا الأدوات ولا المهارة، ما علينا سوى القتال إلى جانبها.

3 comments

  1. NOW THERE AND HERE · أبريل 1, 2013

    Reblogged this on now there and here الآن هناك وهنا ici et là and commented:
    To order the same happened with the reaction to the activist Alia Mahdi publish pictures naked on her blog, as with did not care one of the liberals and leftists that her boyfriend also publish pictures naked, volunteered many of them to teach Alia alone “priorities revolutionary” and tell her what right for her to do her body for whatnot entitled. Arrived about it a friend’s description of that image orphan forums immersed b “crime against the Egyptian revolution”, as if turning a culture of rape and violation of the female body to a culture prevalent in Egypt and the rest of the Arab world crime must tolerated pending achieve ideal society and the return of Karl Marx from behind the clouds .

    In addition, the discourse of solidarity with women’s issues, to most men activists in the Arab world is still a male-based nomadic heroic non-protection of women from other men. This speech implicitly carries the idea of defending women do not in terms of the human right and courage, but from the premise that women vulnerable objects, and they are “our mothers and sisters and wives and daughters.”
    There if the conscience of ownership in this type of defense for women: men defending women as if they were defending their property, not
    full article in arabic only …because they believe in them.

  2. عادل · أبريل 2, 2013

    أنا شايف أن عبارات و شعارات مثل “قضايا نسوية” و “حقوق المرأة” تضر قضية العدالة بين المواطنين أكثر مما تفيد. في نظري، الحقوق و القضايا هي نفسها بين الرجل و المرأة.
    لذلك، أرى أنه من الأفضل المطالبة بالعدالة في الحقوق و الواجبات بين الرجل و المرأة، و ليس تقسيم المجتمع جندريًا و بعدها المطالبة بحقوق هذه الطائفة المهدورة أو تلك. لأنه في هذه الحالة الأخيرة، معك حق طوني في منطق أن كل جندر يتحدث عن حقوقه و مطالبه بنفسه، و الجندر الآخر لا يحق له التدخل (على نسق قصة القانون الأرثوذكسي).

    و لكنني أفضل منطلق المساواة و العدالة، بما فيها في المنطلق الثقافي.. حين نتخلى عن فكرة أن الرجل و المرأة مواطنين ينتمون إلى طوائف جندرية مختلفة، أي حينما نقتنع بأن الرجل و المرأة مواطنين متساوون في الحقوق و الواجبات… يصبح عندها الحديث عن هذه الحقوق و الواجبات حق للجميع، و تختفي معها العبارات و الغايات الجندرية، ذكورية كانت أم أنسوية، من النقاش الفكري و السياسي و الإجتماعي.

    تحياتي🙂

    • Hanibaael · أبريل 8, 2013

      تحياتي عادل،
      بتفق معك طبعاً بفكرة العدالة والمساواة بين الرجل والمرأة بعيداً عن عبارات مثل “قضايا نسوية” و”حقوق المرأة”.. ولكن في الواقع في ظل مجتمعات تحمل نظرة دونيّة للمرأة، وفي ظل قوانين ونظم تعتبر بشكل تلقائي ان المرأة “ناقصة عقل ودين”، لا بد الحديث بشكل واضح وصريح عن “قضايا نسويّة”، و”حقوق المرأة”.

      للاغلبية، مصطلح “حقوق الانسان” يعني لهم حقوق اكثر للرجل تجاه المرأة. وبالتالي، طرح المسائل من وجهة نسويّة، امر لا بدّ منه.

      تحياتي الك🙂

التعليقات مغلقة.