إدماج الرياضة في حياتنا اليوميّة في ثمان خطوات

...

* * *

(هذا المقال جزء من مقالات متنوّعة ننشرها على مدوّنة نينار تتحدّث عن الرياضة، الصحّة، والفنون القتاليّة)

(المقال الأصلي منشور بالإنكليزية في مجلة ميستيرا)

*

طوني صغبيني

*

العديدون منّا يشعرون بأنهم مرهقون وغير نشيطين في إيامهم، وبعضنا يفتقدون تلك الإيّام التي كان فيها بإمكانهم أن يركضوا بسرعة أو أن يتسلقوا إلى قمّة الجبل من دون تعب كبير، والبعض يحلمون ببساطة بالتخلّص من بعض الكيلوغرامات الزائدة.

أسباب تراجع صحّتنا ونشاطنا وحيويّتنا عديدة، وهي متعلّقة بشكل أساسي بأسلوب حياتنا المعاصر، لكن يمكننا أن نواجهها جزئياً عبر إعادة إدخال الرياضة والنشاط إلى أيّامنا. كفصيل حيّ، نحن تطوّرنا في البرّية، نركض ونقطف ونصطاد كل اليوم، ولم نخلق لنجلس بسكون وراء الآلات والمكاتب. بجميع الأحوال، تحويل الرياضة إلى جزء أساسي من حياتنا اليوميّة له منافع كثيرة، منها تحسين الصحّة الذهنيّة والجسديّة، تخفيف مخاطر الأمراض المزمنة (كالتهاب المفاصل، السكّري، الكوليسترول، القلب…ألخ)، المساعدة على تخفيض الوزن، وإعطاء دفعة يوميّة لمزاجنا ومعنويّاتنا.

رغم المنافع المعروفة، البدء بنظام رياضي والالتزام به هو من أصعب الأمور هذه الأيّام، خاصة بالنسبة لغير الرياضيّين ولمن توقّفوا عن الرياضة منذ أيّام المدرسة. من أين تأتي هذه الصعوبة؟ الإحصاءات تظهر بأن الأسباب الأكثر تأثيراً هي عدم توافر الوقت، غياب الحوافز، والخمول أو الكسل. العديد من الناس يحاولون بدء برنامج رياضي ما، فيتمرّنون لمرّتين أو ثلاثة قبل أن يتوقّفوا ويعودوا إلى نمط حياتهم السابق. لكن الخبر الجيّد هو أن بدء برنامج رياضي والالتزام به ليس أمراً سحرياً أو مستحيلاً. أي شخص يستطيع أن يبدأ بالتمرين الرياضي وأن يجعله جزءًا طبيعياً من حياته اليومية ولو لم يمارس الرياضة لدقيقة في حياته عبر هذه النصائح البسيطة:

–  إعرف(ي) أسبابك (وألهم نفسك) للبدء والالتزام بالرياضة: من المهم أن نحدّد أسبابنا الشخصيّة أولاً حول لماذا القيام بالرياضة سيكون أمراً مهماً في حياتنا لأننا سنبقي هذا السبب في ذهننا طوال الوقت في ما بعد. قد يكون الهدف هو تخفيض الوزن، تحسين صحّتنا البدنيّة، أو ببساطة اكتساب القدرة على الصعود ثلاث طوابق على الدرج من دون أن نفقد أنفاسنا. بعض الناس لديهم أسباب محدّدة أكثر، مثل التمرّن من أجل المشاركة في سباق الماراتون في الصيف القادم، أو اكتساب جسد أو مهارات المقاتل المحترف. ما أن يصبح لديك صورة واحدة عن هدفك، ابحث قليلاً على الانترنت أو غيره عن أولئك الذين مشوا على نفس الدرب قبلك واستلهم منهم. هنالك العديد من الناس حقّقوا تحوّلات مثيرة للدهشة مع أجسادهم أو اكتسبوا قدرات أكثر إدهاشاً؛ هؤلاء الناس يمكن أن يشكّلوا مصدر إلهام جيّد للبدء بالتمرين.

–  تخطّى جملة “أنا – مشغول جداً \ كسول جداً \ بدين جداً \ عجوز جداً \ من دون لياقة بدنيّة \ – وبالتالي لا يمكنني ممارسة الرياضة دورياً”. الحقيقة هي أنه حين نتحدّث عن الرياضة، كلّ هذه الذرائع غير صحيحة. هنالك برامج وأساليب رياضيّة تناسب الجميع، في كلّ الأعمار والأشكال والحالة الجسدية، وتناسب أوقات الجميع. وهنالك برامج لا تتعدّى الـ 45 دقيقة في الأسبوع (كالمشي بحرّية لربع ساعة في الشارع)، وصولاً إلى البرامج التي تتطلّب 12 ساعة تمرين أسبوعي.

–  حدّد(ي) الوقت المناسب. هذه نصيحة مهمّة جداً لأن توافر الوقت هو الحاجز الأكبر للممارسة الدوريّة للرياضيّة. عليك أن تعاين جدولك وتحدّد ما هو الوقت المناسب للتمرين، وقد تحتاج لاختبار اوقات مختلفة لأسابيع أو لأشهر لاكتشاف الوقت المناسب لك. قد يكون الوقت المناسب هو في الصباح الباكر قبل الذهاب للعمل، أو بعد الظهر عند العودة منه، أو في المساء في صفّ لياقة بدنيّة مثلاً. الأمر المهم هو أنه على التوقيت أن يكون طبيعي ودائم أي أنك لا تضطرّ معه إلى إعادة ترتيب جدولك كل أسبوع لتوفير نصف ساعة للرياضة، على التمرين أن يأتي في وقت يتيح له التحوّل إلى جزء طبيعي من أيّامك.

–  اختر النوع المناسب من الرياضة أو التمرين. معظم الناس ترتكب هذا الخطأ: هي نادراً ما تختار النوع الذي يناسبها من الرياضة. نحن لا نتحدّث عن وتيرة الرياضة أو وزن الأثقال أو ما هنالك من أمور تفصيلية، بل نتحدّث عن نوع الرياضة نفسها. قد تحتاج لفترة لاستكشاف ما هي الرياضة التي تناسبك أكثر؛ قد تكون المشي أو الركض في الشارع، اليوغا، رفع الأثقال، السباحة، أخذ صفوف لياقة بدنيّة في نادي رياضة، الملاكمة والفنون القتاليّة، الركض الحرّ parkour، كرة السلّة أو كرة القدم…ألخ. الذهاب إلى النادي الرياضي ورفع الأثقال والعمل على الآلات قد يكون مناسباً للبعض مثلاً، ومملاً بالنسبة لآخرين. اختبر أنواع رياضيّة مختلفة حتى تجد الرياضة التي تحبّها أكثر، هذا سيساعدك على الاستمرار بالرياضة لفترة طويلة.

–  وجود شريك(ة) رياضي: ممارسة الرياضة وحدنا تصبح مملّة بعد فترة. إيجاد شريك لممارسة الرياضة لا يؤنّسنا فحسب، بل أيضاً يحفّزنا على تجاوز قدراتنا العاديّة. نستطيع تحدّي أنفسنا مرّة أو اثنتين، لكن تحدّي صديق أو الحصول على مساعدته لملاقاة تحدٍ ما هو دائماً أفضل.

 ابدأ(ي) على مهل: العديد من المبتدئين في الرياضة يبدأون بحماس كبير ويرهقون أنفسهم في الأسابيع أو الأشهر الأولى، ثم يتخلّون عن ممارسة الرياضة بالكامل على الأثر. بعدها، ستكون ممارسة الرياضة مرتبطة بأذهانهم بالتعب والإرهاق، ما يبعدهم أكثر عن العودة إلى الرياضة مجدداً. علينا أن نتجنّب هذا الخطأ؛ مفتاح الاستمراريّة في الرياضة هو أن نبدأ على مهل. علينا أن نستكشف ونقبل المكان الذي نبدأ منه ولياقتنا البدنيّة المحدودة في فترة البداية، ونعمل على رفعها من هناك. قد نبدأ بتليين صباحي بسيط مدّته عشر دقائق، أو بكيلوغرام واحد في صالة رفع الأثقال، وهذا لا يجب أن يكون مصدر حرج بل العكس، لأنه سيتيح لنا بناء قاعدة قويّة للياقتنا البدنيّة.

–  تحلّى بالصبر: حين نبدأ بممارسة الرياضة، العديد منّا يبدأون بتوقّع النتائج من الأسابيع والأشهر الأولى، لكن الحقيقة هي أنه إن لم يكن جسدنا رياضي (أو إن مرّت فترة طويلة من دون ممارسة الرياضة) فنحن نحتاج لعام أو عامين من الرياضة الدائمة لكي نمتلك لياقة رياضيّة ويبدأ جسدنا بالتحوّل إلى جسد رياضي. لا يجب أن ننخدع بالإعلانات المدفوعة التي تملأ الانترنت والتي تعدنا “بخسارة الدهون الزائدة في ثلاث أسابيع”، أو “الحصول على الجسد المثالي خلال شهر واحد”. خسارة الدهون والحصول على جسد جيّد على المدى البعيد تستوجب منّا بناء آلة جسديّة وعضليّة صحّية وحارقة للدهون، وهذا يستغرق أشهر وسنوات من العمل المركّز. تحلّوا بالصبر، وستصلون إلى أهدافكم!

–  نوّع(ي) الرياضة، استمتع(ي) بها، واستمرّ(ي)!: من المهم أن نستمتع بما نقوم به، لذلك من المهم أيضاً تنويع أسلوب تمريننا واختبار أنواع مختلفة من التمرينات من وقت لآخر لكي لا نقع في الروتين الدائم. لكن حتّى مع التنويع، سنشعر أحياناً بالملل من ممارسة الرياضة، وهذا أمر طبيعي. ومن الطبيعي أيضاً أن تمرّ علينا أسابيع نشعر بها أنه لدينا طاقة أقلّ للرياضة وأننا لا نستطيع حتّى رفع اصبعنا، وهذا أيضاً طبيعي. المهم أن نستمرّ رغم هذه الفترات، ففي النهاية، جملة “لا نتيجة من دون ألم” هي جملة تُستعمل تحديداً لوصف الرياضة. لذا، حرّكوا أجسادكم، وبالتوفيق!

* * *

للمزيد من المقالات عن الرياضة والفنون القتالية يمكن زيارة مدوّنتي المتخصّصة “مدوّنة المحارب